الجيش العراقي يحتفل بالذكرى الـ 90 لتأسيسه

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/61031/

حضر رئيس الوزراء العراقي القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي يوم الخميس 6 يناير/كانون الثاني الحفل السنوي لذكرى تأسيس الجيش العراقي. وأعلن المالكي خلال احتفالات الذكرى الـ 90 لتأسيس الجيش العراقي رفضه "عسكرة الشعب وتسييس القوات المسلحة وتضخيم أعدادها"، وتعهد بتعزيز قدراتها قبل الانسحاب الأمريكي المقرر نهاية العام الحالي.

حضر رئيس الوزراء العراقي القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي يوم الخميس 6 يناير/كانون الثاني الحفل السنوي لذكرى تأسيس الجيش العراقي.
وأعلن المالكي خلال احتفالات الذكرى الـ 90 لتأسيس الجيش العراقي رفضه "عسكرة الشعب وتسييس القوات المسلحة وتضخيم أعدادها"، وتعهد بتعزيز قدراتها قبل الانسحاب الأمريكي المقرر نهاية العام الحالي.
وقال المالكي "لقد حرصنا فى حكومة الوحدة الوطنية على أن لا يتم تسييس الجيش، وأن يكون للجميع. فالعملية السياسية قامت على أساس احترامه وعدم تسييسه"، واضاف "علينا جميعا في السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية العمل على بناء جيش غير مسيس قادر على حماية البلاد، وأن نقوم بتسليحه وتدريبه وتأهيله وفقا لما يحتاجه البلد وأن لا نعسكر شعبنا، وأن لا يكون لدينا جيشا مضخما".
ونوه المالكي بإن الجيش العراقي "معروف بمهنيته ووطنيته، لكنه في ظل الدكتاتورية تحول إلى جيش السلطة المسيس، وكان جيش العدوان على دول الجوار، وسيفا مسلطا على أبناء الشعب، أما اليوم وفي العراق الجديد الذي شيدت فيه العملية السياسية على إحترام الجيش وعدم تسييسه، عدنا لبناء جيشنا على أساس المهنية والوطنية والإلتزام وعدم الإنحياز لأية جهة، هذه القيم نشدد ونحاسب عليها". وتابع رئيس الوزراء العراقي "نريد جيشا لا يحمل عدوانية لأي دولة، وأن يكون قائما على أساس حماية الشعب، وليس كما كان في زمن النظام البائد يستخدم الأسلحة الكيماوية" ضد الشعب.
وكان القائد العام للقوات المسلحة على رأس الحاضرين في الإستعراض الذي قامت به مجموعات تمثل جميع القطعات والصنوف العسكرية في الجيش، والذي حضره أيضا رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي ونائب رئيس الوزراء حسين الشهرستاني وعدد من الوزراء وأعضاء مجلس النواب والمسؤولين في الدولة وكبارالضباط والقادة في وزارتي الدفاع والداخلية والأجهزة الأمنية، إضافة إلى ممثلي البعثات الدبلوماسية في العراق.
المصدر : وكالات
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية