الموارنة والكنيسة المارونية في بحث علمي روسي

أخبار روسيا

الموارنة والكنيسة المارونية في بحث علمي روسي
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/610277/

صدر عن معهد الاستشراق بموسكو بحث علمي قيم بعنوان" الموارنة. التقاليد. التاريخ. السياسة". ويعتبر الكتاب الأول من نوعه في روسيا

صدر عن معهد الاستشراق بموسكو بحث علمي قيم بعنوان" الموارنة. التقاليد. التاريخ. السياسة". ويعتبر الكتاب الأول من نوعه في روسيا والذي يتناول تأريخ الطائفة المارونية منذ نشأتها في اواخر القرن الرابع الميلادي بظهور الناسك مار مارون واتباعه في جبل المنسك ، وقيام الكنيسة المارونية ،او الكنيسة الانطاكية السريانية المارونية، وما شهدته هذه الطائفة من مد وجزر على مدى التأريخ وحتى يومنا هذا. ويبحث المؤلفان د. ميخائيل روديونوف ( بطرسبورغ ) ود. الكسي سارابييف المختص بالتأريخ العربي(موسكو) تقاليد الموارنة ودورهم في الحياة السياسية في سورية ولبنان وغير ذلك من مناطق الشتات في العالم. وبرأيهما ان دير سيدة بكركي في لبنان حيث مقر البطريركية المارونية يمثل المركز الروحي الرئيسي للطائفة ويمارس دورا هاما في حياة الموارنة.

ان صدور الكتاب في هذه الايام يتسم بأهمية آنية حيوية نظرا لاحتدام الوضع الطائفي والاثني بين اتباع مختلف الطوائف في الشرق الاوسط ( سواء من المسيحيين أوالمسلمين) حيث يقطن القسم الاكبر من الموارنة. وحسب قول المؤلفين فإن هذا الوضع يمس بهذا القدر او ذاك مصالح روسيا أيضا بحكم وجود اتباع الكنائس الارثوذكسية الاربع – في القسطنطينية وانطاكية والاسكندرية والقدس في هذه المنطقة. وبحكم ظهور النزعات الاصولية والجهادية الاسلامية المتطرفة يتعرض للخطر اليوم وجود المسيحيين في المنطقة ومنهم الموارنة. وتحاول قوى التطرف استغلال الوضع بغية تقويض السلام بين الطوائف والقوميات السائد على مدى القرون.

علما ان لبنان حيث يقطن ثلث الموارنة البالغ عددهم في العالم حوالى الثلاثة ملايين بلاد فريدة من نوعها من حيث التعددية الطائفية وكانت منذ القدم مسرحا للصراعات الطائفية. وفي الاحداث الدامية لعام 1860 التي قادت الى مذابح المسيحيين في جبل لبنان وسورية أيدت بريطانيا الدروز واعتبرت ان المارونيين اصبحوا ضحايا لأستفزاز دبره الفرنسيون. لكن الواقع بموجب الوثائق المتوفرة يشير الى ان القوة العسكرية الفرنسية انقذت المسيحيين في جبل لبنان ودمشق من الابادة.

ان الباحثين الروس إلتزموا دوما لدى تناول قضية الموارنة بأطار البحث العلمي الاكاديمي بأعتبار ذلك جزءا من دراسة مسيحيي المشرق . لكن الكثير من المستشرقين الروس الذين درسوا احوال مسيحيي المشرق مثل ميشيرسكي وسوكولوف وبينشيفيتش قد تعرضوا بعد قيام ثورة اكتوبر 1917 ، في فترة مكافحة الاديان، للأضطهاد والاعدام. لكن المستشرق المعروف اغناطيوس كراتشكوفسكي الذي نجا من الملاحقة لفت الانتباه في أعماله لاحقا الى ادباء المهجر المسيحيين المارونيين مثل جبران خليل جبران وامين الريحاني وترجم الى اللغة الروسية مقتطفات من اعمالهم المتعلقة  بأوضاع مسيحيي الشرق. ومنذ عام 1970 بدأ في الاتحاد السوفيتي صدور مطبوعة " مختارات فلسطينية" التي ركزت الاهتمام على اوضاع المسيحيين في المشرق العربي. وفي مطلع التسعينيات من القرن العشرين بدأ نشر بحوث كثيرة حول مسيحيي المشرق ومنهم الموارنة. لكن الكتاب الحالي يعتبر أول بحث شامل عن تأريخ الموارنة وتحديد الهوية الطائفية المارونية وتقاليد الطائفة واحوال موارنة الشتات وأشهر الشخصيات المارونية. ويرفق الكتاب بكثير من المراجع والوثائق الروسية والاجنبية.