رئيس المجلس العام الماروني: بابا الفاتيكان الجديد هو البابا المناسب للأوضاع الحالية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/610212/

قال وديع الخازن رئيس المجلس العام الماروني بلبنان يوم الخميس 14 مارس/آذار في حديث لقناة "روسيا اليوم" أن الاختيار الذي حصل بالامس في الفاتيكان هو اختيار مميز بانتخاب الحبر الاعظم فرنسيس الاول، فالبابا الجديد هو المناسب للأوضاع الحالية، كما أنه يمثل طموحات المسيحيين عموما ومسيحي الشرق بوجه خاص.

قال وديع الخازن رئيس المجلس العام الماروني بلبنان يوم الخميس 14 مارس/آذار في حديث لقناة "روسيا اليوم" أن الاختيار الذي حصل بالامس في الفاتيكان هو اختيار مميز بانتخاب الحبر الاعظم فرنسيس الاول، فالبابا الجديد هو المناسب للأوضاع الحالية، كما أنه يمثل طموحات المسيحيين عموما ومسيحي الشرق بوجه خاص.

وأشار الخازن أن فرنسيس الاول هو أرجنتيني من أصول أوروبية "لأنه من أصل إيطالي، ما يعني أن له تطلعات مسكونية".

وحول تعثر عملية اختيار البابا، قال الخازن: "لم يكن هناك من تعثر، فمنذ ألف سنة ظلت الكنيسة ألف و12 يوما لاختيار بابا جديد، لذا فإن استغراق اختيار البابا الجديد 48 ساعة أعتبره إنجازا كبيرا، لأنه عادة تحدث خلافات عديدة داخل الأروقة لدى اختيار البابا الجديد".

وأردف: "تقع هذه الاختلافات، لآنه عندما تحصل الانتخابات تكون هناك دائما تجاذبات ومحاور لانتقاء بابا يجسد تطلعات شريحة من الكرادلة".

وحول تأثير ذلك على مسيحي الشرق، قال الخازن: "ان الفاتيكان يبدى اهتماما كبيرا بالمسيحيين الشرقيين، أو بمعنى آخر، ما تبقى من مسيحي الشرق".

وأضاف: "هناك سعي دؤوب للتقارب بين الكنيسة الكاثوليكية المشرقية والكنيسة الاورثوذكسية الروسية، لأن الكنيسة الروسية كانت داعمة دائما للمسيحيين الأورثوذكس والكاثوليك في الشرق الأدنى"

وتابع: "في هذا الإطار تأتي زيارة بشارة الراعي إلى روسيا مؤخرا ولقاءه مع البطريرك الروسي، إذ يبدو أن هناك مساع حثيثة تقوم بها الكنيستان الكاثوليكية والأورثوذكسية لتقريب وجهات النظر والوصول إلى قواسم مشتركة لدمج الكنيستين ببعضهما البعض نظرا للظروف الصعبة التي يمر بها مسيحيو الشرق".

المصدر: "روسيا اليوم"