العراق.. الوزراء الأكراد لم يقرروا الانسحاب من الحكومة المركزية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/610078/

أعلن برهم أحمد صالح القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني الثلاثاء 12 مارس/آذار أن الأكراد لم يقرروا بعد الانسحاب من الحكومة العراقية المركزية، موضحا أن جميع الاحتمالات مفتوحة. فيما أكد هوشيار زيباري وزير الخارجية العراقي  أن الوزراء الأكراد مستعدون للانسحاب من الحكومة المركزية في حال أمرهم رئيس إقليم كردستان مسعود البرزاني بذلك.

أعلن برهم أحمد صالح القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني الثلاثاء 12 مارس/آذار أن الأكراد لم يقرروا بعد الانسحاب من الحكومة العراقية المركزية، موضحا أن القيادة السياسية للأكراد في تشاور مع جميع الأطراف السياسية حول الأزمة الراهنة، وأن جميع الاحتمالات مفتوحة.

وكان روز نوري شاويس نائب رئيس الوزراء العراقي ، القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني قد أكد الاثنين الماضي أن الوزراء والنواب الأكراد في الحكومة والبرلمان العراقيين الفدراليين "تم سحبهم" من هناك منذ أيام، حتى تنفيذ مطالب الأكراد بشأن موازنة البلاد لعام 2013. وأفاد موقع "السومرية نيوز"الاخباري الثلاثاء نقلا عن مصدر مطلع في مجلس الوزراء العراقي أن المجلس عقد اجتماعاً بغياب الوزراء الكرد ووزراء القائمة العراقية.

وفي تعليقه على هذه التقارير، أكد برهم صالح أن لأكراد لم يقرروا بعد الانسحاب من الحكومة المركزية، رغم وجود "مشكلة كبيرة بيننا وبين بغداد". وتابع يقول: "هي ليست مشكلة الكرد وحدهم، بل مشكلة نظام الحكم بعد 10 أعوام من سقوط نظام صدام حسين". وشدد على أن العراق يواجه مشاكل وأزمات سياسية خانقة، داعيا كل الأطراف الى العمل على أساس الشراكة والتوافق بعيدا عن التحزب الضيق. واعتبر أن "الوضع في العراق غير مقبول"، مضيفا أن "الكرد لن يقبلوا بالتهميش بعد كل التضحيات التي قدموها للعراق الديمقراطي والدفاع عنه على اساس العمل بالشراكة والتوافق مع جميع الاطراف".

وفي سياق متصل، أكد هوشيار زيباري وزير الخارجية العراقي(قيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني) الثلاثاء أن الوزراء الأكراد مستعدون للانسحاب من الحكومة المركزية في حال أمرهم بذلك رئيس إقليم كردستان مسعود البرزاني .

وكان مجلس النواب العراقي صوت في 7 مارس/آذار على كامل فقرات الموازنة العامة للبلاد لعام 2013 التي تعتبر الأضخم في تاريخ العراق ، إذ بلغ حجمها 118 مليار دولار، وخلت الميزانية هذه من مطلب الأكراد بتسديد بغداد مبلغ 4 مليارات دولار إلى الشركات النفطية العالمية العاملة في إقليم كردستان العراق.

المصدر: السومرية نيوز

الأزمة اليمنية