الخارجية الروسية: الولايات المتحدة تفسر بيان جنيف من جانب واحد لدعم المعارضة السورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/610024/

جاء في تعليق لألكسندر لوكاشيفيتش الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية أن التصريحات العلنية للمسؤولين الأمريكيين المؤيدة للمعارضة تشير إلى تفسير بيان جنيف من جانب واحد، مما يزيد من صعوبة فرصة وقف المواجهة في سورية.

جاء في تعليق لألكسندر لوكاشيفيتش الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية أن التصريحات العلنية للمسؤولين الأمريكيين المؤيدة للمعارضة تشير إلى تفسير بيان جنيف من جانب واحد، مما يزيد من صعوبة فرصة وقف المواجهة في سورية.

وجاء في نص التعليق الذي نشر على موقع الخارجية الروسية اليوم 12 مارس/آذار أن "التصريحات العلنية لمسؤولي الإدارة الأمريكية المؤيدة للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية تدل على تفسير بيان جانب من جانب واحد، مما يزيد من صعوبة البحث عن سبل إنهاء المواجهة في سورية في أقرب وقت وتحويل النزاع إلى مجرى حوار وطني سوري شامل".

وأضاف لوكاشيفيتش: "لاحظنا تصريحات غير ملائمة جديدة لفيكتوريا نولاند المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية في مؤتمر صحفي يوم 11 مارس/آذار بشأن فهم ما أسمته "تفسيرات" أحكام بيان جنيف بتاريخ 30 يونيو/حزيران 2012. نود أن نشدد مرة أخرى على أن البيان الذي تبناه جميع اللاعبين الخارجيين الأساسيين، بما في ذلك الولايات المتحدة، في جنيف في الصيف الماضي، حدد بوضوح هدف تحويل النزاع في سورية إلى مجرى سلمي عن طريق تشكيل "جهة حاكمة انتقالية" عن طريق المفاوضات بين السلطات والمعارضة على أن تكون له كافة الصلاحيات اللازمة لحين إجراء انتخابات عامة".

محلل سياسي: التفسير الخاطئ لبيان جنيف يؤدي الى احباط النتائج المتوقعة من العملية السياسية

وفي هذا السياق قال المحلل السياسي اديب السيد في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان المتحدثة باسم الخارجية الامريكية "اعلنت أكثر من مرة ان اتفاقية جنيف تقضي بتغييرات في هرم السلطة السورية او ابعاد الرئيس السوري بشار الاسد عن الحكم او حتى تجيز تسليح المعارضة. واضطرت روسيا للاعلان ان اتفاقية جنيف لا تتضمن ايا من هذه التفسيرات".

وتابع المحلل قائلا ان "التفسير الخاطئ يؤدي الى احباط النتائج المتوقعة من العملية السياسية، وخاصة لا سيما اذا ادركنا ان اتفاقية جنيف وقعت من قبل اطراف عديدة".

أستاذ في القانون الدولي: التقارب الروسي-الامريكي عبارة عن احاديث لا اساس جوهري لها

هذا واعتبر أستاذ القانون الدولي بجامعة جورج تاون بواشنطن داوود خير الله في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان "عملية التقارب الروسي-الامريكي عبارة عن احاديث لا اساس جوهري لها (...) فالولايات المتحدة اضطرت من ناحية لقبول بيان جينيف ومن ناحية ثانية كانت تعمل على تأجيج الصراع".

المصدر: وكالات روسية + "روسيا اليوم"

الأزمة اليمنية