المدونة انهار كوتشنيفا لـ"روسيا اليوم": استطعت الفرار من خاطفيّ في سورية وأنا بخير

أخبار العالم العربي

المدونة انهار كوتشنيفا لـ
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/609936/

أفاد الزوج السابق للمدونة انهار كوتشنيفا المعتقلة لدى الفصائل المسلحة في سورية انها تمكنت من الفرار. بدورها أكدت أنهار لـ"روسيا اليوم" أنها استطاعت الفرار من خاطفيها الذين كانوا يحتجزونها منذ عدة أشهر وقالت أنها بخير لكنها متعبة جدا.

 

أفاد الزوج السابق للمدونة  انهار كوتشنيفا المعتقلة لدى الفصائل المسلحة في سورية ، افاد يوم 11 مارس/آذار انها تمكنت من الفرار، وهي في طريقها الى دمشق وفي مكان آمن.

وأضاف ان انهار قطعت مسافة 15 كم على الاقدام قبل ان تصل الى الطريق العام، وهناك لجأت لأناس مدنيين ساعدوها في تحديد المكان والتوجه الى مكان آمن.

بدورها أكدت أنهار لمراسل "روسيا اليوم" بدمشق أنها استطاعت الفرار من خاطفيها الذين كانوا يحتجزونها منذ عدة أشهر وقالت خلال اتصال هاتفي مع مراسل "روسيا اليوم" أنها بخير لكنها متعبة جدا.

وفي الاتصال مع اذاعة "بزنس اف ام" قالت انهار انها فقدت خلال وجودها في قبضة الخاطفين 30 كيلوغراما من وزنها، وتواجه الآن مشاكل صحية، لانها كانت تحتجز في غرفة ذات نافذة مكسورة طوال الشتاء، ولم تتلق اي علاج طبي.

هذا وكانت المدونة انهار التي تحمل الجنسية الاوكرانية قد اختفت في سورية يوم الجمعة 12 اكتوبر/تشرين الاول من العام الماضي. وقد غادرت كوتشنيفا مدينة طرطوس يوم 9 أكتوبر/تشرين الاول الماضي متوجهة الى حمص. وبعد عدة أيام ظهرت في وسائل الاعلام معلومات حول انه تم اختطافها في مدينة القصير بالقرب من حمص.

وفي 8 نوفمبر/تشرين الثاني نشر مقطع فيديو على موقع ما يعرف بالجيش السوري الحر تظهر فيه الصحفية الأوكرانية المختطفة وهي تتحدث لمدة 15 ثانية باللغة العربية وتقول: "إسمي أنهار، وقد أختطفت اليوم بالقرب من حمص. أدعو السفارة الأوكرانية والسفارة الروسية والسلطات السورية لتنفيذ مطالب خاطفيّ".

بعد ذلك ظهرت رسائل على الإنترنت تفيد بأن المقاتلين السوريين خاطفي الصحفية الأوكرانية وجهوا إنذارا نهائيا توعدوا فيه بإعدامها إذا لم يتم دفع فدية على شكل مبلغ من المال في الموعد المحدد. وتذكر الرسالة التي نشرتها داريا ميتينا النائبة السابقة بمجلس الدوما الروسي ، صديقة أنهار، في مدونتها الإلكترونية:" لقد انتهى موعد الإنذار في 13 ديسمبر/كانون الأول 2012، وكان هؤلاء هددوا إذا لم يتم دفع المبلغ المطلوب مقابل رأس ما اطلقوه عليها "الجاسوسة الأوكرانية"، سنقوم بإعدامها".

المصدر: وكالة "إنترفاكس" + "روسيا اليوم"

 

الأزمة اليمنية