الخارجية الفرنسية: فرنسا ستسحب بعض وحداتها من مالي في أبريل/نيسان القادم

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/609833/

أعلن لوران فابيوس وزير الخارجية الفرنسي في تصريح أدلى به يوم 10 مارس/آذار لصحيفة "باريزين" الفرنسية أن المرحلة الأساسية للعملية العسكرية الفرنسية في مالي يجب أن تنتهي بحلول أواخر مارس/آذار الجاري.

أعلن لوران فابيوس وزير الخارجية الفرنسي في تصريح أدلى به يوم 10 مارس/آذار لصحيفة "باريزين" الفرنسية أن المرحلة الأساسية للعملية العسكرية الفرنسية في مالي يجب أن تنتهي بحلول أواخر مارس/آذار الجاري. وتنوي باريس في أبريل/نيسان أن تبدأ بسحب بعض وحداتها العسكرية من هذا البلد الأفريقي. وقال فابيوس:" نختتم الآن أصعب مرحلة. وتخوض قواتنا المسلحة بشكل رائع العمليات الحربية في منطقة أدرار إفوراس بشمال مالي. وتدفع خطوة خطوة الإرهابيين من مواقعهم". ومضى قائلا:"ستنتهي هذا العملية على الأرجح - كما قال لي صديقي وزميلي وزير الدفاع جان إيف لودريان - ستنتهي في أواخر مايو/أيار.

وأشار فابيوس إلى منطقة أخرى، وهي ضواحي مدينة غاو التي تنطلق منها اعتداءات مهربي المخدرات والإرهابيين من "حركة الوحدة والجهاد في غرب أفريقيا". وقال:" منذ مطلع أبريل/نيسان يتوقع أن نسحب بعض وحداتنا، لكن ذلك لا يعني أننا سننسحب دفعة واحدة".

وأوضح الوزير قائلا:" تخطط فرنسا بعد انتهاء المرحلة النشيطة للعملية للحفاظ على وجودها العسكري في مالي بقوام أقل مما هو عليه الآن. ويرجح أن نسلم المهام الأمنية إلى القوات الأفريقية التي ستعمل بحسب القرار الأممي في إطار عملية حفظ السلام. وستواصل فرنسا متابعة تطورات الأوضاع، لكننا  نريد تجنب خوض عملية طويلة الأجل".

ووصف فابيوس عودة البلاد إلى طريق الديمقراطية والتطور بأنها مهمة رئيسية بعد انتهاء العمليات الحربية في مالي. وأشار قائلا:"  للمواجهة بين الشمال حيث يسكن الطوارق والجنوب تاريخ طويل، ويجب وضع حد لها".

المصدر: وكالات روسية + "روسيا اليوم"

فيسبوك 12مليون