الامم المتحدة تأمل في الافراج عن الرهائن الأممين في سورية خلال هدنة لمدة ساعتين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/609718/

أعربت الامم المتحدة عن أملها بالافراج عن 21 عنصرا من قوات حفظ السلام المختطفين في الجولان السبت  9 مارس/ آذار ، خلال هدنة لمدة ساعتين اتفقت عليها القوات السورية وجماعات المعارضة المسلحة، بعد التخلي عن محاولة لاطلاق سراح هؤلاء الجنود الجمعة.

أعربت الامم المتحدة عن أملها بالافراج عن 21 عنصرا من قوات حفظ السلام المختطفين في الجولان السبت  9 مارس/ آذار ، خلال هدنة لمدة ساعتين اتفقت عليها القوات السورية وجماعات المعارضة المسلحة، بعد التخلي عن محاولة لاطلاق سراح هؤلاء الجنود الجمعة.

ونقلت وكالة "رويترز" عن نشطاء قولهم ان طرفي النزاع في سورية سيوقفان اطلاق النار في المنطقة فيما بين الساعة العاشرة صباحا والثانية عشرة ظهرا بالتوقيت المحلي حتى يتسنى اطلاق سراح العناصر المختطفين.

وكان هيرفيه لادسو رئيس عمليات حفظ السلام بالامم المتحدة قال في وقت سابق ان عناصر حفظ السلام الفلبينيين محتجزون في سراديب منازل في قرية الجملة قرب مرتفعات الجولان السورية.

وأضاف لادسو للصحفيين بعد اطلاع مجلس الامن الدولي على الوضع، ان قرية الجملة" تتعرض لقصف مكثف من قبل القوات المسلحة السورية".

وأكد مصدر في الامم المتحدة ان ترتيبات اتخذت لتسليم هؤلاء الرجال الجمعة. ولكن متحدثة باسم قوات الامم المتحدة لحفظ السلام قالت انه"نظرا لتأخر الوقت وحلول الظلام اعتبر ان الظروف غير مواتية لمواصلة العملية، لذلك ستتواصل الجهود غدا."

ونقل عن  أحد عناصر لواء "شهداء اليرموك" ان قافلة لنقل هؤلاء الرجال وصلت الى قرية تبعد نحو كيلومتر شرقي الجملة ولكنها لم تستطع التقدم اكثر من ذلك بسبب القصف المكثف من جانب الجيش السوري.

محلل استراتيجي: إسرائيل هي التي أمرت الارهابيين بخطف عناصر حفظ السلام الدوليين في الجولان

عبر المحلل الاستراتيجي سليم حربا لقناة "روسيا اليوم" من دمشق، عن اعتقاده بأن إسرائيل هي التي أمرت الإرهابيين بخطف عناصر حفظ السلام الدوليين في الجولان.

وأشار الى أن إسرائيل ربما تخطط لاخلاء المنطقة المنزوعة السلاح من قوات الامم المتحدة للتخطيط لهجوم محدد. وأضاف أن المجموعات المسلحة باختطافها العناصر الاممية تنتهك السيادة السورية والاممية على الارض السورية.

المصدر: "روسيا اليوم" + وكالات