كيري يشدد على اهمية ضمان وصول الاسلحة إلى الاطراف المعتدلة في المعارضة السورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/609382/

أكد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أن الولايات المتحدة قدمت، لأول مرة، مساعدة مباشرة للمعارضة السورية المسلحة، وذلك بتعليمات من الرئيس باراك أوباما. وفي مؤتمر صحفي مشترك مع كيري رأى رئيس الوزراء القطري حمد بن جاسم آل ثاني في ذلك تغييرا في موقف الغرب. وفي موضوع متصل شدد آل ثاني على أن قطر لم تكن الدولة الوحيدة التي سلحت المتشددين في ليبيا وسورية.

أكد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أن الولايات المتحدة قدمت ،لأول مرة ، مساعدة مباشرة للمعارضة السورية المسلحة وذلك وبتعليمات من الرئيس باراك أوباما.

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء القطري حمد بن جاسم آل ثاني في الدوحة يوم 5 مارس/آذار قال كيري: "للمرة الأولى وبتعليمات من الرئيس أوباما قدمنا مساعدة مباشرة إلى المجلس العسكري والمعارضة السورية، وهذا أمر لم نقدم عليه في السابق".

وأشار كيري إلى أن إدارة الرئيس باراك أوباما على ثقة بأن قسما كبيرا من الأسلحة المرسلة الى المعارضين السوريين من قبل حلفاء واشنطن تذهب الى من سماهم بالمعتدلين ولا تجد طريقها الى المتطرفين. وأكد الوزير الأمريكي دعم بلاده للدول التي تقدم أنواعا أخرى من المساعدة للمعارضة السورية.

وقال كيري "ناقشنا مسألة إمكانية ضمان ذهاب تلك الأسلحة للأشخاص المناسبين والى الائتلاف السوري المعارض المعتدل.. وأعتقد أنه حقق تطوراً في الأشهر الأخيرة ما زاد ثقتنا فيه.. أعتقد أنني قلت يوم أمس أنه لا يمكنك ضمان وقوع هذا السلاح أو ذاك في مثل هذه الحالة في أيدي جماعات لا تريدها".

من جانبه قال رئيس الحكومة القطرية في هذا الموضوع: "هناك تغيير في الموقف الدولي والموقف الأمريكي، وهم يتكلمون عن الأسلحة". واتهم آل ثاني النظام السوري بإطالة أمد الأزمة.

بدوره جدد كيري الموقف الأمريكي بأن "النظام السوري فقد شرعيته" وقال: "نقف معكم ضد رجل فقد شرعيته في سورية".

وفي موضوع الاتهامات الموجهة الى قطر بشأن تسليح المتطرفين قال رئيس الوزراء القطري: "عندما بدأ القذافي يقتل يمينا ويسارا، كان هناك استعجال من قبل المجتمع الدولي لتزويد كل المقاومين ضد القذافي بالأسلحة. وكانت قطر بين الدول الأولى التي ساندت الثوار بتقديم بعض المعدات. في ذاك الوقت والفوضى كانت هناك أخطاء حصلت". وأضاف أن قطر لم تكن الدولة الوحيدة التي سلحت الجماعات المقاتلة في ليبيا وأن هناك "أطرافا أخرى وقعت في نفس المشكلة، ولكن لم تُذكر". واستطرد قائلا: "ذُكرت قطر لأسباب نحن نعرفها، بسبب خلاف سياسي وليس بسبب خلاف عملي... الخلاف السياسي بين الأشقاء في المنطقة".

وواصل قوله: "بالنسبة لسورية، لو بدأ الجميع العمل بشكل جدي، كان هذا النظام قد زال.ان كل ما قُدم من دعم من الدول وبمعرفة دول كثيرة، قُدم من خلال نظام معين، وكان هناك حرص شديد على أن يُستخدم للدفاع عن النفس ..وفقط للدفاع عن النفس... ولكن كلما تطول الأزمة، سنجد أطرافا متطرفة تدخل الأزمة، ولا نريد لهذه الأطراف أن تكسب الأزمة. نريد الاعتدال أن يكسب الأزمة، نريد أن نساعد المعتدلين".

كيري: بيان جنيف هو الحل بالنسبة للمعارضة والحكومة في سورية    

وأكد الوزير الأمريكي أن بيان جنيف هو الحل بالنسبة للمعارضة والحكومة السورية وقال: "هناك إطار للحل السلمي يمكن للإيرانيين والروس أن يدعموه ولبشار الأسد أن يدعمه. هذه المعادلة حُددت في إطار بيان جنيف الذي ينص على تشكيل حكومة انتقالية تتمتع بصلاحيات تمثيلية كاملة ويتم اختيارها بالتوافق. أي يمكن لبشار الأسد أن يختار من يمثله ويمكن للمعارضة السورية أيضا أن تختار من يمثلها، وبعد ذلك أن يختار الشعب السوري من يمثله كدولة. هذه طريقة منطقية وعقلانية لإنهاء العنف".

كيري عن الملف الفلسطيني: "نشترك مع قطر في رؤية حل دولتين تعيشان جنبا إلى جنب في سلام"

وفي الملف الفلسطيني الإسرائيلي قال كيري: "نشترك مع قطر في رؤية حل دولتين تعيشان جنبا إلى جنب في سلام". من جانبه أعرب رئيس الوزراء القطري عن اعتقاده بأن الحكومات الإسرائيلية المتغيرة هي التي تعرقل عملية السلام، واصفا إياها بالمتوقفة.

إعلامي عربي: طبيعة المعونات الأمريكية للمعارضة السورية لم تتغير بشكل نوعي على الرغم من تصريحات كيري

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" من واشنطن أعرب المحلل السياسي ومراسل صحيفة "القدس" سعيد عريقات عن اعتقاده بأن المعركة في سورية ما زالت بعيدة عن الحسم حتى الآن على الرغم من إعلان المعارضة عن إقامة سيطرتها على مدينة الرقة. وأضاف أن مسؤولا في الخارجية الأمريكية أكد له أن طبيعة المعونات الأمريكية للمعارضة السورية لم تتغير بشكل نوعي وأنها ما زالت تتمثل في "مساعدة غير فتاكة" ومساعدات إنسانية، على الرغم مما صرحه كيري في الدوحة.

المصدر: "روسيا اليوم"

الأزمة اليمنية