مراسل "روسيا اليوم": لا نفي أو تأكيد رسميين بشأن اعتقال محافظ الرقة وأمين الحزب فيها

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/609370/

قال مراسل "روسيا اليوم" في اتصال مع القناة اليوم الثلاثاء 5 مارس/ آذار إنه لم يصدر حتى الآن أي تأكيد أو نفي رسميين بخصوص الأنباء الواردة حول اعتقال أو أسر كل من محافظ الرقة وأمين الحزب فيها، ما قد يعني بدوره أن الأمر ربما يكون صحيحا.

قال مراسل "روسيا اليوم" في اتصال مع القناة اليوم الثلاثاء 5 مارس/ آذار إنه لم يصدر حتى الآن أي تأكيد أو نفي رسميين بخصوص الأنباء الواردة حول اعتقال أو أسر كل من محافظ الرقة وأمين الحزب فيها، ما قد يعني بدوره أن الأمر ربما يكون صحيحا.

وأضاف المراسل أن المسلحين باتوا يسيطرون على مجمل مدينة الرقة، مستفيدين من عاملين اثنين هما: صغر المدينة والتواجد القليل للقوات القتالية فيها، إذ كان الوجود الأمني والعسكري فيها مقتصرا على بعض الحواجز العسكرية والأمنية، إضافة لعدد قليل من القوات المكلفة بحماية المنشآت، وقد فوجئت هذه القوات القليلة بالأعداد الكبيرة للمقاتلين الذين طوقوا المدينة واقتحموها من كل الجهات.

ونقل المراسل عن مصادر نفيها وصول أي تعزيزات عسكرية إلى المدينة حتى الآن، فيما تحدثت ذات المصادر عن أن المؤسسة العسكرية تدرس آلية للرد واستعادة المدينة، رغم تقليلها من القيمة الاستراتيجية للسيطرة عليها.

وبشأن التطورات الميدانية في أنحاء البلاد، قال مراسل القناة إن الاشتباكات تستمر بوتيرة عالية أحيانا ومتقطعة أحيانا أخرى، وذلك في عدة بلدات من الغوطة الشرقية، كما في ضواحي دمشق الجنوبية، وتحديدا حيي التضامن ومخيم اليرموك اللذين يشهدان اشتباكات متقطعة بين الحين والآخر.

وأضاف أن الاشتباكات والعمليات العسكرية متواصلة في داريا وقرى الغوطة الشرقية، فيما شهدت بلدة عذرا، شمال شرق العاصمة السورية، الاشتباكات الأعنف، مع وجود أعداد كبيرة من المسلحين، فيما لم ترد أية معلومات دقيقة عن عدد الضحايا من الطرفين.

وأكد المراسل استمرار الاشتباكات في أرياف حلب، حيث تصدرت مدرسة الشرطة ، التي يبدو أن المعارضة سيطرت عليها، المشهد الميداني داخل حلب، مشيرا إلى أن الأنباء عن عدد ضحايا الهجوم على المدرسة ما زالت متناقضة، اذ يتحدث بعضها عن سقوط 30 قتيلا، فيما يدور حديث آخر عن 100 قتيل من عناصر الشرطة.

محلل سياسي سوري :السيطرة على مدينة الرقة ليس تطوراً ميدانياً بالمعنى العسكري والاستراتيجي

قال المحلل السياسي السوري عفيف دلا في حديث أجرته معه قناة "روسيا اليوم"، إن ما حصل في مدينة الرقة السورية ليس تطوراً ميدانياً بالمعنى العسكري أو الاستراتيجي، وهو عبارة عن قيام فلول هاربة من ريفي دير الزور وحماة، نتيجة لتوسع سيطرة الجيش العربي السوري في تلك المناطق، باحتلال مدينة آمنة هي مدينة الرقة، وذلك من أجل لفت الأنظار إلى محور آخر على مستوى الاشتباك.

وأوضح المحلل أن هذه الانجازات التي تتحدث عنها المعارضة غير قابلة للاستمرار، ومن الممكن أن تكون أخبارا مغايرة مساء اليوم أو في الغد. وفي ما يتعلق بالأحداث التي شهدها العراق، والقول بأن سورية بدأت في تصدير الأزمة، يعتقد المحلل أن هذه المسألة ليست في يد سورية، وهي من تتلقى الضربات وتدافع عن سيادتها.

ومن المنطقي القول إن من صدر الأزمة الى سورية على امتداد العامين الماضيين هو من يصدرها حالياً إلى الدول المجاورة لخلق مناخ اقليمي مضطرب ومعاقبة الدول التي لم تنخرط في التآمر على سورية ولم تنصاع إلى أوامر الأطراف الاقليمية المعروفة وهي قطر والسعودية وتركيا.

المصدر: "روسيا اليوم"

الأزمة اليمنية