مقتل مجند واصابة ضابط في اشتباكات بورسعيد.. وسقوط مئات المصابين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/609216/

اكد متحدث باسم الجيش المصري مساء الاحد 3 مارس/آذار مقتل مجند من قوات الامن المركزي واصابة ضابط من الجيش في الاشتباكات بمدينة بورسعيد، ونفى ما تردد من انباء حول تبادل اطلاق نار بين العسكريين ومنتسبي الامن المركزي. وقد تجاوز عدد المصابين في الاشتباكات الـ 400 شخص.

اكد متحدث باسم الجيش المصري مساء الاحد 3 مارس/آذار مقتل مجند من قوات الامن المركزي واصابة ضابط من الجيش في الاشتباكات بمدينة بورسعيد، ونفى ما تردد من انباء حول تبادل اطلاق نار بين العسكريين ومنتسبي الامن المركزي.

وقال المتحدث في بيان نشر على موقع "فيسبوك" للتواصل الاجتماعي ان قوات الجيش تقوم بتأمين مبنى المحافظة والفصل بين المتظاهرين وعناصر وزارة الداخلية، مضيفا ان مجهولين قاموا باطلاق النار على عناصر وزارة الداخلية، مما ادى الى اصابة قائد قوة تأمين بورسعيد التابعة للجيش ومقتل مجند واحد من قوات الامن.

من جانبها نقلت بوابة "الاهرام" عن مصادر امنية قولها ان شوارع بورسعيد لم تشهد سوى إطلاق للنار في الهواء من قبل إحدى مدرعات القوات المسلحة لتفريق المتظاهرين فقط، بينما قالت مصادر اخرى ان هناك اشتباكات فى عدد من الأماكن فى بورسعيد بين قوات الشرطة والمتظاهرين، جرى فيها استخدام لأسلحة نارية.

أكثر من 400 مصاب في الاشتباكات امام مديرية امن بورسعيد

ذكر مسؤولون بوزارة الصحة المصرية ان أكثر من 400 مصاب سقطوا في الاشتباكات بين قوات الامن والمتظاهرين امام مديرية امن محافظة بورسعيد يوم الاحد 3 مارس/آذار. واكدت الوزارة عدم وقوع اي وفيات حتى الآن.

ونقلت "بوابة الاهرام" عن مختلف المسؤولين اقوالهم التي تشير الى ان أغلبية الحالات هي اصابات بالاختناق نتيجة استخدام قوات الامن للغاز المسيل للدموع. ومن بين المصابين ايضا مصابون بالخرطوش، ومصاب واحد، على الأقل، بطلق ناري . ومع ان معظم المصابين من المتظاهرين، توجد ايضا اصابات في صفوف عناصر الامن المركزي.

وفي الوقت ذاته تجددت الاشتباكات بين قوات الامن وافراد مجموعة "بلاك بلوك" بمحيط وزارة الداخلية في القاهرة بعد توقفها لأكثر من 3 ساعات. وقد حصل هذا التجدد بعد اصطدام سيارة للشرطة بـ 3 شباب. واقام رجال الامن كردونا امنيا بشارع محمد محمود واطلقوا الاعيرة النارية في الهواء لابعاد المتظاهرين عن محيط المبنى.

وردد المتظاهرون هتافات داعية لرحيل الرئيس محمد مرسي واسقاط النظام.

بالاضافة الى ذلك وقعت اشتباكات في محيط ميدان التحرير، حيث قام المتظاهرون باحراق عربة للشرطة.

 

وفي هذا السياق قال المحلل السياسي احمد فتحي في حديث مع قناة "روسيا اليوم" ان ما يحدث في انحاء مصر، وخاصة في مدن القناة، وتحديدا في بورسعيد التي استمرت في العصيان المدني، ينذر بتحولات لم تكن متوقعة منذ البداية.

المصدر: "بوابة الاهرام"، وكالات