لندن تدعو بيلاروس إلى إعادة النظر في قرارها بعدم تمديد تفويض منظمة الأمن والتعاون في أوروبا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/60911/

أعربت الخارجية البريطانية في بيان صحافي لها عن أسفها لقرار جمهورية بيلاروس القاضي بعدم تمديد تفويض بعثة منظمة الأمن والتعاون الاوروبي العاملة في العاصمة البيلاروسية مينسك . من جانبه قال أودرونيوس أجوباليس ، وزير خارجية ليتوانيا التي تترأس حاليا منظمة الأمن والتعاون في أوروبا إن المنظمة بدأت مشاورات غير رسمية من أجل استئناف عمل بعثتها في مينسك.

أعربت الخارجية البريطانية يوم 3 يناير/كانون الثاني عن أسفها لقرار جمهورية بيلاروس القاضي بعدم تمديد تفويض بعثة منظمة الأمن والتعاون الاوروبي العاملة في العاصمة البيلاروسية مينسك . وجاء في بيان الخارجية البريطانية أن هذه البعثة "ساهمت مساهمة مهمة في الجهود الرامية إلى جعل المؤسسات الديموقراطية (في بيلاروس) متناسقة  مع معايير المنظمة" التي "أعلن رؤساء الدول الأعضاء فيها عن الالتزام بها خلال قمة المنظمة في أستانا في 1-2 ديسمبر/كانون الأول عام 2010". وأشار البيان إلى أن انتخابات الرئاسة الأخيرة في بيلاروس رغم كل ما أثارته من انتقادات تدل على أهمية الجهود التي بذلتها بعثة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا في هذا المجال ، كما أن هذه البعثة قامت بعمل مهم جدا فيما يخص "مسائل الأمن الإقليمي المشترك مثل أمن الطاقة والحدود".
ودعت الخارجية البريطانية إدارة بيلاروس إلى إعادة النظر في قرارها هذا و"ألا ستنعزل أكثر عن المجتمع الدولي".
هذا وقال أودرونيوس أجوباليس ، وزير خارجية ليتوانيا التي تترأس حاليا منظمة الأمن والتعاون في أوروبا في تصريح له نشر على موقع المنظمة في الإنترنت  ، قال ان المنظمة  بدأت مشاورات غير رسمية من أجل استئناف عمل بعثتها في مينسك.
 يذكر أن هذه البعثة كانت تعمل في بيلاروس منذ عام  1998 ، ومن المفترض أن تجدد كل من الدول الأعضاء الـ56 للمنظمة تفويض بعثتها فيها سنويا ، إلا أن الخارجية البيلاروسية أعلنت  في 31 ديسمبر/كانون الأول أنه "لا يوجد هناك أي أساس موضوعي لمواصلة عمل البعثة في بيلاروس" بعد أن وجه الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو انتقادات حادة لموقف المنظمة إزاء نتائج انتخابات الرئاسة الأخيرة في البلاد الشهر الماضي. 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)