استقالة وزير المالية العراقي وأنباء عن إصدار مذكرة باعتقاله

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/609050/

تحدثت مصادر إعلامية الجمعة 1 مارس/آذار عن تقديم رافع العيساوي وزير المالية العراقي استقالته من منصبه. وذكرت وكالة كل العراق أن العيساوي القيادي في القائمة العراقية "أعلن امام المتظاهرين في الأنبار استقالته من منصبه كوزير للمالية".

تحدثت مصادر إعلامية الجمعة 1 مارس/آذار عن تقديم رافع العيساوي وزير المالية العراقي استقالته من منصبه.

وذكرت وكالة انباء "كل العراق" أن العيساوي القيادي في القائمة العراقية "أعلن امام المتظاهرين في الأنبار استقالته من منصبه كوزير للمالية".

وافاد مراسل "روسيا اليوم" في العراق نقلا عن متظاهرين ان استقالة رافع العيساوي جاءت امام المتظاهرين في مدينة الرمادي بعد هتافات تطالبه بذلك. فيما قالت مصادر اخرى ان الاستقالة جاءت اثر مشادة كلامية بين العيساوي ووزير الكهرباء عبد الكريم عفتان(زميله في القائمة العراقية) على خلفية عودة عفتان الى الوزارة بعد مقاطعة وزراء القائمة العراقية عمل الحكومة.

وكان موقع "ايلاف" الاخباري قد كشف الخميس، نقلا عن مصادر مطلعة، عن إصدار السلطات العراقية مذكرة اعتقال ضد قياديين اثنين في القائمة العراقية هما رافع العيساوي(وزير المالية) وسلمان الجميلي رئيس كتلة القائمة في البرلمان، بتهمة التحريض على العنف وفق المادة الرابعة من قانون مكافحة الارهاب.

متظاهرو الفلوجة يمزقون منشورات تدعوهم الى المطالبة باقليم غربي العراق

وفيما يخص المظاهرات، لفت المراسل الى ان ما ميز متظاهري مدينة الفلوجة هي انهم قاموا بتمزيق منشورات وزعت من قبل جهات لم يعلن عنها تدعوهم الى المطالبة باقامة اقليم غربي العراق، واكدوا انهم غير مسؤولين عن هذه المنشورات وهي لا تمثل مطالبهم المشروعة. كما دعا خطيب معتصمي الانبار الى وقف الخطابات المتشنجة التي تؤدي الى اشعال نار الفتنة الطائفية، واكد ان تحقيق مطالب المعتصمين المشروعة سوف يضمن انهاء الاجواء المتوترة وعدم جر البلاد الى هاوية الحرب الاهلية.

ووصف المراسل الاجواء التي تسود المتظاهرين بأن لا قيادة مركزية لهم، بل هنالك مطالب شعبية من جهة، ومن جهة اخرى هناك جهات سياسية تقود المظاهرات لديها مطالب اخرى، وهناك شيوخ ووجهاء عشائر لديهم مطالب ثالثة.

ولفت الى ان الحكومة العراقية اعلنت من جانبها انها نفذت اكثر من 90% من مطالب المتظاهرين وتم اطلاق سراح اكثر من 4 آلاف معتقل.

يذكر أن الأنبار هي إحدى المحافظات الثلاث التي تتواصل فيها التظاهرات الحاشدة المناهضة لحكومة رئيس الوزراء نوري المالكي، للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين وإصدار قانون العفو العام وإلغاء قانون المساءلة والعدالة والمادة الرابعة من قانون مكافحة الارهاب.

هذا واعتبر الكاتب والمحلل السياسي العراقي وسام جواد في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان العنف في العراق مستمر منذ احتلاله، اما "الجديد الآن فهو التناقضات التي حدثت في الفترة الاخيرة بين النظام وبين الاطراف التي اتخذت منحى اكثر حدة مما اعلن عنه في السابق حين اعلن عن تظاهرات ومطالب سلمية قد تكون منطقية بلا شك.. ولكن عندما تأخذ منحى طائفي يجب ان نسأل الى اين نذهب؟".

المصدر: "روسيا اليوم" + وكالات

الأزمة اليمنية