مؤتمر "أصدقاء سورية".. بعيون من غاب عنه

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/609024/

وصفت أوساط اعلامية في دمشق مؤتمر أصدقاء سورية في روما بـ"مؤتمر الوقت الضائع"، خاصة وانه ركز على دعم طرف واستثنى آخر، تاركا الشعب السوري تائها، حسب تعبيرهم. في حين اعتبر بعض معارضي الداخل الذين لم تتم دعوتهم للمؤتم بأنه يعكس عدم قناعة واشنطن بأن حل الازمة يحتاج الى جميع الاطراف وبناء على توافق دولي بحسب بيان جنيف.

وصفت أوساط اعلامية في دمشق مؤتمر أصدقاء سورية في روما بـ"مؤتمر الوقت الضائع"، خاصة وانه ركز على دعم طرف واستثنى آخر، تاركا الشعب السوري تائها، حسب تعبيرهم. في حين اعتبر بعض معارضي الداخل الذين لم تتم دعوتهم للمؤتم بأنه يعكس عدم قناعة واشنطن بأن حل الازمة يحتاج الى جميع الاطراف وبناء على توافق دولي بحسب بيان جنيف.

ولم يتطرق بيان مؤتمر أصدقاء سورية الذي انعقد في العاصمة الإيطالية روما الى مسألة الحوار بين السوريين، ولم يدع المشاركون فيه أطراف الأزمة السورية للجلوس إلى طاولة المفاوضات. ما جرى فقط هو الحديث عن مزيد من الدعم للإئتلاف الوطني المعارض.

هو مؤتمر الوقت الضائع حسب ما يراه البعض، لن يسحب السلطة من النظام السوري، ولن يمنح سدة الحكم لقادة المعارضة الطامحين إليها، الشعب السوري فقط هو الضائع وسط تلك اللقاءات.

وكما هي العادة تُقصى الحكومة السورية عن مؤتمرات كهذه وكأنها غير موجودة في المعادلة السورية المعقدة، ويبحث المؤتمرون في مصيرها ومصير السوريين أيضا، لا بل إن جميع معارضي الداخل يغيبون عن هذا المؤتمر، بمن فيهم هيئة التنسيق وتيار بناء الدولة.

ويتعهد وزراء مجموعة "أصدقاء سورية" بتقديم مزيد من الدعم السياسي والمادي للمعارضة السورية، ويستمر السؤال ذاته ما جدوى هذا الدعم، وهل يصب في صالح السوريين؟.

للمزيد شاهدوا تقريرنا المصور