مرسي في جلسة الحوار الوطني: الفرصة لا تزال سانحة لمن يريد الانضمام الى الحوار

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/608829/

اعلن الرئيس المصري محمد مرسي في افتتاحه لجلسة الحوار الوطني التي اعلنت جبهة الانقاذ الوطني المعارضة عن مقاطعتها، اعلن ان الفرصة لا تزال سانحة لمن يريد الانضمام للحوار. وتعهد بان تكون الانتخابات البرلمانية المقبلة على أعلى درجة من الشفافية.

انطلقت بقصر الاتحادية الرئاسي بالعاصمة المصرية القاهرة مساء الثلاثاء 26 فبراير/شباط جلسة الحوار الوطني التي دعا اليها رئيس الجمهورية محمد مرسي.

وفي كلمته بالجلسة تعهد الرئيس مرسي بأن تكون الانتخابات التشريعية القادمة التي من المقرر اجراؤها في شهر ابريل/نيسان المقبل، على أعلى درجة من الشفافية والحيادية. وقال: "نحن حريصون أن تتم الانتخابات بمنتهى الشفافية، وهذه مسؤوليتنا جميعا، وأنا أتحمل القدر الأكبر لتكون كسابقتها في الاستحقاقات الخمسة، لتكون أعلى درجة من الشفافية والحيادية، وضمان أن تكون معبرة عن إرادتنا ورؤيتنا جميعا"، مشددا على أهمية الانتخابات بالنسبة الى المصريين.

واشار الرئيس المصري الى ان 45 منظمة داخلية و5 منظمات خارجية، بما في ذلك مؤسسة كارتر، حصلت على تصاريح تسمح لها بمراقبة الانتخابات القادمة.

واكد مرسي سعيه للوصول الى الاستقرار السياسي الحقيقي في مصر وتحقيق اهداف ثورة 25 يناير. كما اكد السعي الى أن يكون هناك فصل حقيقي بين السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية.

وتجدر الاشارة الى ان جلسة الحوار حضرها رؤساء عدد من الأحزاب الإسلامية، على رأسها الحرية والعدالة، والنور، والوسط، والحضارة، فيما اعلنت القوى العلمانية المعارضة الرئيسية المتمثلة بجبهة الانقاذ الوطني عن مقاطعة الحوار.

وقال مرسي ان الفرصة لا تزال سانحة لمن يريد الانضمام الى الحوار.

هذا واكدت باكينام الشرقاوي مساعدة رئيس الجمهورية للشؤون السياسية مشاركة 13 حزبا في الجلسة.

وفي هذا السياق قال أحمد عبدربه عضو المكتب التنفيذي لشباب جبهة الانقاذ في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان جبهة الانقاذ كانت تطالب "بحوار وطني حقيقي تكون نتائجه ملزمة لكافة الاطراف"، بينما كان الرئيس قد اجرى حوارات مع قيادات جبهة الانقاذ لم تكن ملزمة ولم تخرج باي نتيجة، ولم يكن اي جدوى للحوارات السابقة.

المصدر: "اليوم السابع"، "بوابة الاهرام"

الأزمة اليمنية