فتاة سعودية: وقعت في علاقات عديدة مع شباب بحثاً عن الحب.. وأعادني القرآن إلى صوابي

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/608801/

نشرت صحيفة "الشرق" السعودية قصة فتاة عانت من المعاملة السيئة من قبل والديها وشقيقاتها. وبسبب عدم شعورها بالراحة مع عائلتها توجهت للبحث عن تعويض هذا الحنان عن طريق محادثتها الشباب وارتكابها المعاصي.

نشرت صحيفة "الشرق" السعودية قصة فتاة عانت من المعاملة السيئة من قبل والديها وشقيقاتها. وبسبب عدم شعورها بالراحة مع عائلتها توجهت للبحث عن تعويض هذا الحنان عن طريق محادثتها الشباب وارتكابها المعاصي.

ونقلت الصحيفة عن الفتاة التي لم تكشف اسمها قولها "لا يذنب الإنسان إلا لسبب أجبره، ومنذ ولدت وأنا أعاني من شح حنان والدي، تذوقت ألم التفرقة بيني وبين أخواتي.. فقد تخرجت من الثانوية والتحقت بالجامعة، وفي كل مرة يوصلني والدي يُسمعني أقسى الكلمات، يجرحني بلا مبرر".

وأضافت الفتاة أنها بعد أن تخرجت من الجامعة لم تجد وظيفة، ورفض والدها كثيراً ممن تقدموا لخطبتها.. لتبقى هي أمام عذابها مع أهلها. وقالت "بعد ذلك وقعت في علاقات عديدة مع شباب، بحثاً عن الحب والاستقرار، وكنت أبكي كثيراً وأشكو للشباب همومي بسبب أبي وأمي، ولم أكن أستطيع الحديث وبث همومي إلى إحدى أخواتي.. حيث زرع والدي في قلوبهن كرهاً تجاهي لا أعلم سببه".

وتابعت "نسيت صلاتي مدة ثلاثة أيام وأدمنت سماع الأغاني، وذلك بعد أن زارني بصيص أمل وتقدم لخطبتي شاب، فقلت إن الفرج قد أتى، ولكنه (رد من حيث أتى)، فقد رفضه والدي كالمعتاد.. فعدت لمحادثة الشباب، حتى ردني الله للصواب رداً جميلاً، ففي حين كنت أقلب في القنوات الفضائية بحثاً عن أغنية، مررت بإذاعة القرآن الكريم، فاستوقفتني الآية {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انْقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ}، فأحسست بالخوف، وشعرت أني ممن قُصدوا في هذه الآية، وعدت لأرتمي بين يدي الله أدعوه وأرجو غفرانه".

وأضافت "عدت منذ ذلك اليوم لصوابي، وصبرت على أذى أهلي، علّ الله يجعل لي مخرجاً، وجُل ما أتمناه أن يأخذ الناس بيد المخطئ لبر الأمان، وأن يدلوه على طريق الصواب بدلاً من السخرية عليه، أو الابتعاد عنه، فالله أعلم بما قاده إلى ارتكاب الذنوب، فلنحتوي المذنب لنعرف أسباب غلطه، ليشعر بالأمان قبل فوات الأوان، فالمسلمون إخوة، وأحمد الله أن هداني، وواثقة أن رحمته بي واسعة".

أفلام وثائقية