الامم المتحدة تطالب باجراء تحقيق مستقل في ملابسات وفاة جرادات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/608783/

طالبت الأمم المتحدة الاثنين 25 فبراير/شباط بإجراء تحقيق مستقل في ملابسات وفاة عرفات جرادات الأسير الفلسطيني المعتقل لدى اسرائيل، وحذرت من تصعيد العنف في الاراضي الفلسطينية على خلفية الوضع الميداني المشتعل بعد وفاة جرادات.

طالبت الأمم المتحدة الاثنين 25 فبراير/شباط بإجراء تحقيق مستقل في ملابسات وفاة عرفات جرادات الأسير الفلسطيني المعتقل لدى اسرائيل، وحذرت من تصعيد العنف في الاراضي الفلسطينية على خلفية الوضع الميداني المشتعل بعد وفاة جرادات.

وأفادت "فرانس برس" بأن روبرت سيري منسق الأمم المتحدة للشرق الاوسط طالب بعد تشاوره مع سلام فياض رئيس الحكومة الفلسطينية بإجراء "تحقيق محايد" في أسباب وفاة جرادات (30 عاما) الناشط في حركة فتح الذي تؤكد السلطة الفلسطينية انه توفي نتيجة التعذيب.

وذكر سيري ان خبراء اسرائيليين وفلسطينيين تمكنوا من معاينة جثمان الضحية وقاموا بعملية تشريح مشتركة، مضيفا أن "الامم المتحدة تريد ان يتبع التشريح تحقيق مستقل وشفاف حول ظروف وفاة جرادات على ان تعلن النتائج في أسرع وقت".

وكان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون أعرب الاسبوع الماضي عن قلقه ازاء الاضراب عن الطعام الذي أعلنه نحو 3 آلاف من الاسرى الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية احتجاجا على وفاة جرادات.

هذا وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس صرح الاثنين بأن  قضية وفاة جرادات "لا يمكن أن تمر ببساطة". ولفت الى أن "الأسير الشهيد جرادات ذهب الى السجن ليعود جثة هامدة، ونحن مصرون على معرفة كيف تم ذلك ومن الذي قام به".

هذا وميدانيا قالت مراسلة "روسيا اليوم" في رام الله إن الوضع في الضفة الغربية لا يزال متوترا بالرغم من التصريحات الاسرائيلية على المستوى السياسي بأن الجيش تلقى تعليمات بضبط النفس لدى تعامله مع المحتجين الفلسطينيين، لكنه يبدو أن المستوى العسكري يمارس العكس، فقد رصدت ما يقارب 80 إصابة في مدينة الخليل وحدها جراء المواجهات بين الفلسطينيين والجنود الاسرائيليين.

وأفادت مراسلة القناة بأن الفعاليات الاحتجاجية مستمرة في مدن الضفة، حيث من المتوقع أن يكون هنالك اعتصام أسبوعي لأهالي الأسرى واعتصام أمام مكتب الصليب الأحمر تضامنا مع الأسرى المضربين عن الطعام، كما من المتوقع أن تخرج مسيرة في مدينة رام الله باتجاه السجن عوفر غربي رام الله بالتزامن مع مسيرة أخرى تمت الدعوة لها في مدينة الناصرة.

المزيد من التفاصيل في افادة مراسلة "روسيا اليوم":

مسؤول فلسطيني: لا بد من تصعيد وتيرة العمل الشعبي من أجل مساندة إضراب الأسرى البطولي

وفي نفس السياق، قال عصام بكر سكرتير العلاقات الخارجية في الهيئة العليا للأسرى في تصريح لـ"روسيا اليوم" أنه بالامكان العمل على أكثر من مستوى لدعم قضية الاسرى، وأولا "فيما يتعلق باسناد الاضراب البطولي الذي يخوضه الاسرى المضربون عن الطعام". واشار الى أنه "لا بد من تصعيد وتيرة العمل الشعبي من أجل مساندة الأسرى وتوسيع دائرة المساندة الشعبية على كافة المستويات سواء في مناطق الاحتكاك أو في مراكز المدن أو أمام مقرات المنظمات الدولية الحقوقية والانسانية". على الصعيد الآخر، أكد أن "القيادة الفلسطينية بامكانها أن تواصل وتكثف هجومها السياسي والدبلوماسي على امتداد العالم من أجل شرح الوضع الكارثي الذي تمر به السجون والمعتقلات الفلسطينية بفعل السياسات الوحشية والاجرامية لحكومة الاحتلال".

المزيد من التفاصيل في المكالمة الهاتفية

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية