المعارضة السورية.. سلاح جديد رغم "الحظر"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/608619/

جدد الاتحاد الأوروبي في 18 فبراير/شباط الحالي حظر توريد الأسلحة الى سورية. ورغم ذلك فقد بدأت تظهر صور في الإنترنت تشير إلى توفر أنواع جديدة من الأسلحة لدى عناصر المعارضة السورية، لم يُسجل استخدامها من قبل الجيش النظامي السوري.

على الرّغم من تمديد الاتحاد الأوروبي العقوبات على سورية، بما فيها حظر توريد الأسلحة لمدة ثلاثة أشهر، فإنّ صورا تصل من هنا وهناك لا تؤكد فقط وجود كميات هائلة من الأسلحة في يد المعارضة، بل وتشير أيضا إلى ظهور أنواع جديدة متطوّرة منها، لم يسْبق للجيش السوري النظامي أن استخدمها سابقا.

وقد تم في محافظة درعا مصادرة كميات كبيرة من الأسلحة من بينها تلك التي لم تظهرْ أبدا في تسجيلات الفيديو التي تبثها المعارضة.. ومن بينها:

1 - قاذفة قنابل يدوية "آر بي جي إم 79"،

2 - مدفع "إم 60" عديم الارتداد المضاد للدبابات،

3 - قاذفة قنابل يدوية "آر بي جي 22"،

4 - قاذفة القنابل "ميلْكور"

مصارد تقول إن هذه الأسلحة لم تكنْ تسْتخدم فقط في درعا بل وفي مناطق أخرى من بينها إدلب وحماة وحلب وحتى دمشق.

وإلى جانب صور استخدام هذه الأسلحة الجديدة، توجد أيضا صور لعمليات تدريب مسلحين على استخدامها الصحيح.. عمليات متميزة ونوعية في مدينة درعا.

وما يثير اهتمام الخبراء هو المكان الذي جاءتْ منه هذه الأسلحة الى المعارضة السورية.. بعض المصادر تؤكد أن هذه الأسلحة يسْتخْدمها الجيش الكرواتي، الذي اعترفتْ بلاده بالائتلاف الوطني السوري.

والجدير بالذكر أيضا أن كرواتيا لم تصْبح بعد عضوا في الاتحاد الأوروبي.

لكنّ مصادر أخرى تشير إلى إمكانية وصول كلّ هذه الأسلحة من ليبيا، التي اشترتها منذ فترة طويلة.

وأيا يكن الأمر، فالصورة تشير الى أن عملية تسليح المعارضة ستستمر بأي سبل ووسائل. وهذا يعني أن الحرب ستستمر أيضا، على الرغم من سقوط نحو 70 ألف قتيل، واقتراب النزاع من نهاية عامه الثاني.

المزيد في التقرير المصور