المشهد التشكيلي الغزي بعيون الأنثى

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/608556/

تلمع أسماء جديدة في غزةَ في عالم الفن التشكيلي، الذي لم يعد حكرا على الرجال، حيث تقرر عشرات الفتيات احتراف هذا الفن، وإقامةَ معارض خاصة بهن.

مي مراد فنانة تشكيلية من غزة تصلح كنموذج لإجابة تحمل مدلولا مهما إذ تثبت أن الواقع الغزي بقيمه قد تغير في غضون عقود قليلة.

تقرأ "روسيا اليوم" في ضيافتها الأنثى وعلاقتها مع اللون ونقاط الظل والإضاءة، حيث لا يعكس اللون المزاج النفسي للفنان فقط، وإنما الخارطة النفسية للزمان والمكان وحركة الإنسان فيهما، إذ تتشكل الحالة الفنية في مكان صغير جدا، رغم أن الفكرة أكبر من أن تحتملها اللوحة.

تقول مي بتجربتها الفنية إن النساء الغزيات لم يتم تحنيطهن في إطار العادات والتقاليد، لأن هذه القيم متغيرة والفتيات بإمكانهن الاستفادة من هذه المتغيرات.

التفاصيل في التقرير المصور.

أفلام وثائقية