حركة طالبان تفند ما جاء في تقرير أممي من معلومات عن الضحايا بين المدنيين الأفغان

أخبار العالم

حركة طالبان تفند ما جاء في تقرير أممي من معلومات عن الضحايا بين المدنيين الأفغان
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/608357/

فندت حركة طالبان الأفغانية معلومات أوردها التقرير الصادرعن بعثة المساعدة الدولية في أفغانستان حول أسباب سقوط الضحايا بين السكان المدنيين بجمهورية أفغانستان الإسلامية. وأفادت وكالة "باجواك" الأفغانية للأنباء بأن حركة طالبان بعثت يوم 21 فبراير/شباط برسالة مفتوحة بهذا الخصوص إلى  هيئة الأمم المتحدة.

فندت حركة طالبان الأفغانية معلومات أوردها التقرير الصادرعن بعثة المساعدة الدولية في أفغانستان حول أسباب سقوط الضحايا بين السكان المدنيين بجمهورية أفغانستان الإسلامية. وأفادت وكالة "باجواك" الأفغانية للأنباء بأن حركة طالبان بعثت يوم 21 فبراير/شباط برسالة مفتوحة بهذا الخصوص إلى  هيئة الأمم المتحدة.

يذكر أن بعثة المساعدة الدولية في أفغانستان نشرت يوم 19 فبراير/شباط الجاري تقريرا جاء فيه أن أفغانستان شهدت عام 2012 مقتل 2.7 ألف مدني وإصابة 4.8 ألف مدني آخر بجروح. واتهمت المنظمة الدولية المتمردين، بمن فيهم طالبان، بقتل 81% من السكان المدنيين.

ووصف ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم الحركة هذا التقرير بأنه منحاز وإحادي الجانب. وبحسب مجاهد فإن هيئة الأمم المتحدة لا تذكر لدى إعداد تقاريرها حقائق تدل بشكل مباشر على الأحداث والمناطق التي وقعت فيها، الأمر الذي يثير شكوكا كبيرة في مصداقية المعلومات المنشورة. وتعزو طالبان حصة السد من للضحايا ضمن السكان المدنيين إلى الضربات الجوية التي قامت بها طائرات الناتو.

وأوردت الرسالة معلومات جديدة عن القصف الذي قامت به مؤخرا طائرات الناتو في ولايتي كونار ووارداك والذي أسفر عن مقتل عدد كبير من المدنيين. وقال ذبيح الله مجاهد معلقا على عبوات ناسفة مبتكرة يزعم أن متمردين فقط يستخدمونها، أن قوات الأمن الأفغانية تستخدم الألغام وتلك العبوات الناسفة لدى اعتداءها على عناصر حركة طالبان. وأورد، على سبيل المثال، حادثة وقعت بمنطقة شابارهار بولاية نانجارهار الأفغانية الشرقية، حيث فجرت عناصر من أجهزة الأمن عن بعد عبوة ناسفة، مما أسفر عن مقتل 11 فتاة أفغانية، ولم تصب عناصر حركة طالبان.

المصدر: وكالات روسية + "روسيا اليوم"