رئيس كردستان العراق يناقش في موسكو الأزمة السورية والتهديدات الإرهابية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/608284/

وصف مسعود برزاني رئيس إقليم كردستان العراق أهداف زيارته الأولى إلى موسكو بأنها مختلطة، إذ انها ستتضمن مباحثات حول قضايا متنوعة، سياسية وإقتصادية.

وصف مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان العراق أهداف زيارته الأولى إلى موسكو بأنها مختلطة، إذ انها تتضمن مباحثات حول قضايا متنوعة، سياسية واقتصادية.

وقال بارزاني في مقابلة حصرية للكاتبة السياسية في إذاعة "صوت روسيا" يلينا سوبونينا، يوم الاربعاء 20 فبراير/شباط: "سنقوم ببحث مسألة الأزمة السورية في لقائنا مع القيادة الروسية. وقد تتكون لدينا خلال ذلك الحديث أفكار وملاحظات حول سبل حل هذه الأزمة".

وفي الوقت نفسه أعرب بارزاني عن شكره للشعب الروسي على مساعدته للأكراد في الأوقات العصيبة من تاريخهم، قائلا:"أقول للشعب الروسي شكرا جزيلا على العلاقة التاريخية بيننا، فالشعب الروسي احتضن والدي ورفاقه في أواسط القرن الماضي، وبالنسبة لنا هذه المسألة هي مسألة أخلاقية ومسألة وجدانية. وكل شعب الإقليم يقدر هذا الموقف. ونحن نريد أن نبني على هذه العلاقة وأن نعززها".

كما ذكر بارزاني أن أكثر المشاكل الإقليمية  خطورة الآن هي الصراع السوري والعلاقات المتوترة بين السنة والشيعة، إضافة إلى التهديدات الإرهابية. وقال: "هناك مشاكل دولية كثيرة ومتداخلة ولا يمكن الإشارة إلى مشكلة واحدة دون أخرى، فالملف النووي الإيراني في المنطقة هو بالطبع مشكلة والوضع السوري والقتال الداخلي بسورية مشكلة كبيرة، والإرهاب بصورة عامة مشكلة كبيرة والعلاقات بين السنة والشيعة متوترة وخاصة في الفترة الأخيرة".

وأضاف بارزاني: "لا يمكن مكافحة الارهاب بواسطة الجيش والشرطة فقط، فالحل الأمني واستخدام القوة فقط لن يكلل بالنجاح، بل يجب إجراء إصلاحات اقتصادية وسياسية إلى جانب حل المشاكل الإجتماعية. كما اننا نرى في العراق مشاركة القوى الخارجية في توتر وعدم استقرار الوضع، لذا يجب حل هذا المشكلة على المستوى الدولي".

ولفت رئيس إقايم كردستان العراق الإنتباه إلى التنسيق الوثيق بين أفرع الشبكة الدولية لتنظيم "القاعدة" الإرهابي في العراق وسورية.

بارزاني ينتقد موقف بغداد من تطوير الشركات الأجنبية لحقول النفط في كردستان العراق

في سياق أخر صرح بارزاني بأن إقليم كردستان العراق يعتزم تنمية التعاون مع الشركات الأجنبية لتطوير حقول النفط والغاز على الرغم من إمتعاض سلطات بغداد.

وأشار إلى أن السلطات الفدرالية في العراق تعترض على عدد من العقود التي وقعتها حكومة الإقليم مع شركات أجنبية لتطوير حقول النفط والغاز في شمال البلاد.

وقال: "أنا لم أقل إن هناك مبالغات، لكن أنا قلت إن هناك اتفاقات بين الإقليم وشركة "غازبروم"، لكن هذه الاتفاقات جرت من دون موافقة الحكومة الفدرالية عليها. وهذه الشركة تتعاون مع الإقليم على الرغم من معارضة المركز. ونحن من جانبنا لا نعير أهمية لموقف الحكومة الفدالية، لأنه موقف مخالف للدستور، لذا فأي شركة مستعدة لأن تأتي وأن تتعاقد مع الإقليم وفق الدستور، حتى وإن إعترضت الحكومة الفدرالية، فنحن سنقدم كل التسهيلات لهذه الشركة، ولذلك على الرغم من كل ما أشرت إليه، فإن شركة "غازبروم نفط" لا تعتزم مغادرة الإقليم في الوقت الحال، ليس هذا فحسب، بل تعتزم توقيع عقود وإتفاقات جديدة معنا".

وأضاف أن الوفد المرافق له يضم وزير النفط والموارد الطبيعية في حكومة إقليم كردستان العراق، والذي سيبحث بدوره مع الجانب الروسي آفاق التعاون في هذا  المجال.

بارزاني يمتدح السلاح الروسي

من جهة أخرى أعرب بارزاني عن عدم ممانعته أو معارضته لتزويد الجيش العراقي بالأسلحة الحديثة بشرط  أن يتم استخدامها للأغراض الدفاعية بشكل حصري.

وفي معرض رده على سؤال حول موقفه من توريد الأسلحة الروسية إلى بغداد قال: "غير اننا نطالب أية دولة تقوم بتوريد الأسلحة إلى العراق بأن تضع شرطا أساسيا ألا تستخدم هذه الأسلحة أبدا ضد الشعب داخل البلد وألا يتم استخدامها في النزاعات الداخلية، ونحن لدينا مخاوف حقيقية الآن بهذا الخصوص".

في الوقت نفسه قيّم البرزاني عاليا جودة السلاح الروسي، قائلا: "إنه سلاح جيد، فقد عشنا حياتنا كلها بصحبة الكلاشينكوف. إن بندقية كلاشينكوف هي السلاح الأفضل للمشاة".

وشدد البرزاني على أنه إذا وافقت روسيا على بيع السلاح للأكراد، فإنهم على استعداد لشرائه، وقال:"نحن على استعداد للدفع مقابل الحصول على مثل هذا السلاح"، حسبما افادت وكالة "إنترفاكس" نقلا عن "صوت روسيا".

ناشط كردي: زيارة بارزاني إلى موسكو جاءت تحديا لحكومة المالكي

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" أعرب الناشط السياسي الكردي آرام هوليري عن اعتقاده بأن زيارة بارزاني إلى موسكو جاءت تحديا لحكومة المالكي. وبالإشاراة إلى أن علاقات روسيا مع إقليم كردستان العراق تقتصر على التجارة فقط، أعرب عن أمله في أن ترتقي إلى المستوى السياسي.

خبير روسي: تجربة روسيا الفدرالية قد تكون مفيدة للعراق

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" أعرب سعيد غافــوروف الخبير في شؤون الشرق الأوسط عن اعتقاده بأن خبرة روسيا لتقاسم السلطات بين موسكو والأقاليم في إطار النظام الفدرالي قد يستفيد منها العراقيون في تنظيم العلاقات الفدرالية بين بغداد وإقليم كردستان.

المصدر: "صوت روسيا"، وكالة "إنترفاكس" للأنباء

الأزمة اليمنية