بعد مقتل ابنهم المخطوف .. أهالي قرية مصرية يطردون رجال الشرطة لعجزهم عن توفير الأمن

متفرقات

بعد مقتل ابنهم المخطوف .. أهالي قرية مصرية يطردون رجال الشرطة لعجزهم عن توفير الأمن
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/608198/

لم يجد أهالي قرية "الأخيوة" الواقعة في محافظة الشرقية بمصر وسيلة للتعبير عن غضبهم إزاء مقتل طفل من أبناء القرية سوى استهداف عناصر الشرطة وضباطها بالحجارة، وطردهم جميعاً من القرية وذلك لعدم توفيرهم الحماية لمن يعيش فيها.

لم يجد أهالي قرية "الأخيوة" الواقعة في محافظة الشرقية بمصر وسيلة للتعبير عن غضبهم إزاء مقتل طفل من أبناء القرية سوى استهداف عناصر الشرطة وضباطها بالحجارة، وطردهم جميعاً من القرية وذلك لعدم توفيرهم الحماية لمن يعيش فيها.

وكانت عصابة قد اختطفت الطفل بلال سعد الدين (13 عاماً) وطالبت أهله بدفع بفدية قدرها 250 ألف جنيه، اي ما يعادل 37 ألف دولار أمريكي لإطلاق سراحه. وبالفعل تمكن أهل الطفل من جمع المبلغ وتوجهوا الى الى الموقع المتفق عليه لتفيذ عملية الاستبدال.

لكن في الطريق تعرض أهل الطفل لاعتداء من قبل مسلحين أجبروهم على الخروج من السيارة، فاستقلوها بما تحمل من مال وفروا بها إلى جهة غير معروفة.

لم يُمهل أفراد العصابة أهل الطفل مزيدا من الوقت لتدارك الأمر فأقدموا على قتل بلال لعدم حصولهم على الفدية، ومن ثم ألقوا جثته على أحد شواطئ مركز الصالحية.

اتصل أحد الخاطفين بأهل الطفل ليعلمهم بموقع الجريمة فاتجهوا اليه، وعادوا الى قريتهم وهم يحملون الضحية. وفي وقت لاحق وصلت الشرطة الى القرية للبت في ملابسات الحادث فاستقبلهم أهالي "الأخيوة" بالحجارة الى أن طردوهم من قريتهم.

المصدر: "بوابة الأهرام"