احتجاجات في موسكو على قرار المحكمة في قضية خودوركوفسكي.. واحتجاز نحو 70 شخصا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/60802/

أكدت مصادر الشرطة الروسية يوم السبت 1 يناير/كانون الثاني انها احتجزت 68 شخصا في موسكو ونحو 50 آخرين في بطرسبورغ من المشاركين في احتجاجات غير مرخص بها نظمتها المعارضة الراديكالية يوم الجمعة بعد يوم من إصدار الحكم في قضية رجل الأعمال الروسي ميخائيل خودوركوفكسي الذي أبقته المحكمة في السجن لمـدة 7 سنوات آخرى.

أكدت مصادر الشرطة الروسية يوم السبت 1 يناير/كانون الثاني انها احتجزت 68 شخصا في موسكو ونحو 50 آخرين في بطرسبورغ من المشاركين في احتجاجات غير مرخص بها نظمتها المعارضة الراديكالية يوم الجمعة بعد يوم من إصدار الحكم في قضية رجل الأعمال الروسي ميخائيل خودوركوفكسي الذي أبقته المحكمة في السجن لمـدة 7 سنوات آخرى.
وفي الوقت نفسه أكدت الشرطة أن مظاهرة احتجاجية أخرى رخصت بها سلطات موسكو، تمت بهدوء وسلامة، الا انها احتجزت عددا من زعماء المعارضة الذين شاركوا في المظاهرة بعد انتهائها.
وقد أصبح تنظيم المظاهرات الاحتجاجية في يوم 31 ديسمبر/كانون الأول، أي عشية عيد رأس السنة، تقليدا سنويا للمعارضة الروسية التي تعيد بذلك الى الأذهان ان المادة الـ 31 من الدستور الروسي تؤكد على حق المواطنين في التجمع السلمي والاشتراك في الاجتماعات العامة.
الا ان هذا العام جرت الاحتجاجات تحت شعارات تدعو الى الإفراج عن ميخائيل خودوركوفسكي صاحب شركة نفط "يوكوس" سابقا وشريكه بلاتون ليبيديف المدير السابق لمصرف "ميناتيب" اللذين حكمت عليهما محكمة موسكوفية يوم الخميس الماضي، بالسجن لمدة 14 سنة، علما بانهما قد قضيا 8 منها في السجن في إطار القضية الأولى ضدهما.
ومن بين المحتجين يوم الجمعة كان زعيم المعارضة الراديكالية إدوارد ليمونوف، واثنان من زعماء المعارضة الليبرالية هما بوريس نيمتسوف وإيليا ياشين اللذان تم احتجازهما بعد انتهاء المظاهرة المرخصة.
وكانت محكمة منطقة خاموفنيكي في موسكو قد أصدرت يوم الخميس 30 يناير/كانون الثاني هذا الحكم  بحق ميخائيل خودوركوفسكي وبلاتون ليبيديف في إطار القضية الثانية ضدهما، حيث أدينا بسرقة ملايين الأطنان من النفط وغسيل الاموال. وكان الاثنان قد اعتقلا في عام 2003 وحكم عليما بالسجن لمدة 8 سنوات بتمهة الاحتيال والتهرب من دفع الضرائب.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)