حاكم إقليم بلوشستان: تفجير كويتا نتج عن تراخي الأجهزة الأمنية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/607948/

وجه ذو الفقار علي مغري حاكم إقليم بلوشستان الباكستاني اليوم الاحد 17 فبراير/شباط  نقدا شديدا لأجهزة الأمن والاستخبارات بالبلاد على خلفية التفجير الارهابي الذي وقع يوم امس السبت في مدينة كويتا موديا بحياة 85 شخصا.

وجه ذو الفقار علي مغري حاكم إقليم بلوشستان الباكستاني اليوم الاحد 17 فبراير/شباط  نقدا شديدا لأجهزة الأمن والاستخبارات بالبلاد على خلفية التفجير الارهابي الذي وقع يوم امس السبت في مدينة كويتا موديا بحياة 85 شخصا.

وصرح حاكم الإقليم لدى زيارته إحدى المستشفيات التي يعالج فيها المصابون جراء الحادث: "إن الفعل الإجرامي للإرهابيين قد وقع نتيجة تراخي الأجهزة الأمنية الباكستانية".

وأضاف:"لقد وفرنا للأجهزة الأمنية إمكانية اتخاذ تدابير حاسمة ضد المجموعات الإرهابية والمتطرفة، غير أن ذلك لم يعق ارتكاب هذا الفعل الإجرامي في كويتا".

جدير بالذكر أن متطرفين قاموا مساء السبت بتفجير قنبلة كبيرة أخفوها في ناقلة للمياه كانت مركونة في سوق مزدحم بأحد الأحياء التي تقطنها غالبية من الشيعة الهزارة. ونتج عن الإنفجار(بالاضافة الى القتلى والجرحى) تهديم وتدمير عدد من المباني والمنازل بشكل كامل.

وتشير بيانات عمال الانقاذ إلى ان ما لا يقل عن 10 أشخاص لا يزالون تحت أنقاض أحد المباني المنهارة. كما تفيد بيانات الأطباء والمسعفين إلى أن حالة العديد من المصابين الذين وصلوا إلى المستشفى تبقى حرجة.

هذا، وقد أعلن اليوم الحداد العام في إقليمي بلوشستان والسند على ضحايا هذه المأساة. من جهتها أعلنت جماعة "الاشكر الجانجوي" المتطرفة مسؤوليتها عن هذا التفجير.

وقد وقع التفجير الارهابي بعد اسبوعين من فرض رئيس البلاد آصف زارداري نظام الحكم الفيدرالي المباشر في كويتا وعموم بلوشستان بسبب عدم قدرة حكومة الإقليم على ضمان أمن مواطنيها.

في الوقت نفسه زادت حدة توتر الأوضاع في مدينة كويتا ذاتها بعد التفجير، كما اصيبت الحياة بالشلل في العديد من مدن الإقليم، حيث أعلنت الاتحادات العمالية واتحادات النقل الاعتصام. في حين بدأت طائفة الشيعة الهزارة الموجودة في الإقليم فاعليات ووقفات احتجاجية غير محدودة الاجل.

بينما طالبت قيادة الحزب الديمقراطي للهزارة، وهو الحزب الأكبر في الإقليم، في شكل إنذار نهائي، طالبت السلطات بالقاء القبض على الجناة وكل من يقف وراء تنظيم هذا التفجير ومعاقبتهم في خلال 48 ساعة، وإلا فإن ممثلي هذه الطائفة يهددون بتنظيم فعاليات احتجاجية شاملة، ليس فقط في بلوشستان، بل وفي مختلف مدن العالم.

المصدر: وكالة "إيتار - تاس" للأنباء + "روسيا اليوم"

صفحة أر تي على اليوتيوب