وزير المصالحة الوطنية السوري: الحوار لا يمكن أن يكون إلا على أرض سورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/607915/

جدد علي حيدر وزير المصالحة الوطنية السوري يوم السبت 16 فبراير/شباط تأكيده على ان الحوار الوطني لا يمكن أن يكون إلا على أرض سورية وبادارة  سورية، مضيفا ان هذه مسألة مبدأ وكرامة.

جدد علي حيدر وزير المصالحة الوطنية السوري يوم السبت 16 فبراير/شباط تأكيده على ان الحوار الوطني لا يمكن أن يكون إلا على أرض سورية وبادارة  سورية، مضيفا ان هذه مسألة مبدأ وكرامة.

وقال الوزير في تصريح لقناة "المنار" التلفزيونية اللبنانية اوردت وكالة "سانا" الرسمية السورية للانباء مقتطفات منه، قال ان "مشروع المصالحة الوطنية يرتكز على محورين أساسيين هما المصالحات الاجتماعية والبرنامج السياسي لحل الأزمة الذي هو المخرج لحلها". واضاف ان أشواطا جيدة قطعت في المحور الأول.

اما بشأن المحور الثاني، فقال الوزير انه مرتبط بمجموعة عوامل وأن فريق العمل الحكومي والوزارة يقومان بإرساء أسس واضحة وثابتة وقوية للبرنامج السياسي لحل الأزمة، وهو "مشروع متكامل واضح المعالم ويشكل لبنة أساسية في إطلاق دينامية حل الأزمة". واشار الى ان "الأجواء في سورية إيجابية وتسير الامور باتجاه الانفراج" بمشيئة وعمل السوريين جميعا.

وأبدى علي حيدر استعداده للقاء أي شخصية سورية موجودة في الخارج تقر برفض التدخل الخارجي والخروج من عقلية الاقصاء. وبشأن توجه الموقف الأمريكي من الازمة السورية الى الحل السياسي، اعرب حيدر عن اعتقاده بان تطور الوضع الداخلي في أمريكا والتغييرات التي حصلت في فريق العمل بالإدارة الأمريكية والانتخابات الفرنسية والوضع الاقتصادي في أوروبا، إضافة لمجموعة معطيات أخرى "كانت تقودنا إلى أن الجميع لن يستطيعوا الذهاب إلى ما لا نهاية في لعبة عض الأصابع، وأن الذي سيتألم أولا هم أوروبا وأمريكا وليس السوريون، مع كل حجم المعاناة التي تعاني منها سورية لأن سورية تاريخيا لم تؤخذ من الخارج وكانت دائما تقاوم وتصمد وكان العدو الخارجي يذهب إلى التكيف مع الواقع السوري".

وفي هذا السياق قال علي بردى مدير مكتب جريدة "النهار" بنيويورك في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان ثقة المعارضين المقيمين في الخارج بالسلطات السورية مفقودة منذ زمن بعيد، واعرب عن اعتقاده بان المعارضة السورية في الخارج  لن تثق بما يقوله النظام، "حتى لو كان بامكانها ان تعود وتتحاور مع النظام".

من جانبه قال داني مكي عضو تجمع الشباب السوري في بريطانيا في حديث لقناة "روسيا اليوم" انه لا يعتقد بان السلطات السورية بالفعل تتمسك بالموقف الذي اعلنت عنه، مشيرا الى انه من مصلحة الدولة السورية الحوار والتفاوض والخروج من الازمة بشكل سلمي. واضاف ان سورية دخلت في مرحلة ظهرت فيها ملامح الحل السياسي.

المصدر: "سانا" و"روسيا اليوم"