موسكو: واشنطن لم ترد على طلبنا المتضمن موعدا محددا للمكالمة الهاتفية بين لافروف وكيري

أخبار روسيا

موسكو: واشنطن لم ترد على طلبنا المتضمن موعدا محددا للمكالمة الهاتفية بين لافروف وكيري
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/607895/

أعلنت الخارجية الروسية أن الجانب الروسي عرض على الجانب الامريكي الاسبوع الماضي موعدا محددا لإجراء مكالمة هاتفية بين وزيري خارجية البلدين سيرغي لافروف وجون كيري، غير أنه لم يحصل على تأكيد من واشنطن حول ذلك.

أعلنت الخارجية الروسية أن الجانب الروسي عرض على الجانب الامريكي الاسبوع الماضي موعدا محددا لإجراء المكالمة الهاتفية بين وزيري خارجية البلدين سيرغي لافروف وجون كيري، غير أنه لم يحصل على تأكيد من واشنطن حول ذلك.

وجاء في بيان نشر على الموقع الرسمي للخارجية: "لقد اقترحنا على الجانب الامريكي، وعلى وجه الخصوص، أن يتهاتف الوزيران يوم 14 فبراير/شباط وعينا موعدا زمنيا محددا. غير أننا ، لعدم حصولنا على تأكيد من جون كيري، اعتبرنا أن هذا الموضوع قد ألغي".

وتابع البيان: "نأمل أن نكون ألقينا الضوء على ملابسات الوضع، وألا نضطر للعودة إلى هذا الموضوع لاحقا".

كما أشار البيان أن هذا التوضيح صدر على إثر "التساؤلات الجديدة في هذا الشأن من جانب السكرتير الصحفي للخارجية الامريكية". وأكدت الخارجية الروسية "أنه على الرغم من الجدول المزدحم لسيرغي لافروف في إطار جولته الاسبوع الماضي في عدد من الدول الافريقية، إلا انه كانت هناك فرصة لتنظيم مثل هذا الاتصال الهاتفي".

وجاء في البيان كذلك: "وما يثير الاستغراب هو ان مسألة عملية فنية بحتة حول تنسيق موعد إجراء مكالمة هاتفية بين وزير الخارجية الروسي ونظيره الأمريكي لا تزال تستدعى مثل هذا الاهتمام المبالغ فيه من جانب السلك الصحفي في واشنطن".

ولفتت الخارجية الانتباه إلى أن الجانب الروسي أوضح السبب وراء عدم استطاعة لافروف التحادث بعد ورود الطلب مباشرة، وكذلك البدائل التي تم طرحها.

وأوضح البيان: "لكن الجانب الأمريكي، اذا ما جاء رده، فقد كان هذا الرد فقط عبر فيكتوريا نولاند من على المنصة الاعلامية".

وكانت فيكتوريا نولاند المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الأمريكية قد صرحت في الايجاز الصحفي الذي عقدته في وقت سابق من يوم السبت أن جون كيري لم يتمكن حتى الآن من إجراء محادثات هاتفية مع سيرغي لافروف.

وقالت نولاند: "لقد أوضحنا أننا نريد الحديث إذا كانت لديهم الرغبة. وإذا كانوا مشغولين جدا، فإن الاقتراح سيظل قائما، ولكننا سنواصل ممارستنا لأمورنا الأخرى".

هذا، وحسبما ذكر، فإن جون كيري وزير الخارجية الأمريكي الجديد قد طلب من جهازه الإداري للمرة الأولى أن يصله بنظيره الروسي مساء الاثنين الماضي، حتى يناقش معه التجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية.

وصرحت نولاند لاحقا أن وزير الخارجية الأمريكي لم يتمكن لأكثر من مرة من الاتصال بسيرغي لافروف الذي كان موجودا في جولة إلى أفريقيا.

من جهته صرح ألكسندر لوكاشيفيتش المتحدث الرسمي باسم الخارجية الروسية الخميس الماضي أن تأكيدات الخارجية الأمريكية حول عدم استطاعة جون كيري الاتصال بسيرغي لافروف غير صحيحة.

وقال لوكاشيفيتش في الإيجاز الصحفي الخميس:"لقد تلقينا طلبا بالفعل من واشنطن يوم 12 فبراير/شباط بتنظيم مكالمة هاتفية عاجلة لسيرغي لافروف مع وزير الخارجية الأمريكي الجديد على خلفية التجربة النووية لكوريا الجنوبية. وللأسف لم يكن الحديث في هذه اللحظة ممكنا بسبب جدول الأعمال المزدحم لزيارة العمل التي كان ينفذها لافروف لعدد من الدول الافريقية. وقمنا على الفور بإبلاغ الجانب الأمريكي بذلك".

وأضاف لوكاشيفيتش: "لقد قالوا لنا أن هذ الطلب يمكن تجديده لاحقا. غير أننا لم نتلق أية رسائل جديد حول هذا الشأن من الخارجية الأمريكية، لا في يوم 13 فبراير ولا اليوم. وبهذا الشكل، لا يعكس تصريح السيدة نولاند ما جرى في واقع الأمر حول تنظيم المكالمة الهاتفية لوزيري خارجية البلدين".

  المصدر: وكالة "إنترفاكس" الروسية للأنباء