مراسل "روسيا اليوم": الحافلة المخطوفة في ادلب لم يفرج عنها حتى الآن

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/607883/

علم مراسل "روسيا اليوم" في دمشق من مصدر موثوق أن خاطفي الحافلة التي فُقدت على طريق إدلب ـ دمشق يوم الخميس الفائت لم يُفرجوا عن الحافلة حتى الآن وأن كل المعلومات التي تتحدث عن إطلاق سراح المخطوفين هي غير صحيحة.

علم مراسل "روسيا اليوم" في دمشق من مصدر موثوق أن خاطفي الحافلة التي فُقدت على طريق إدلب ـ دمشق يوم الخميس الفائت لم يُفرجوا عن الحافلة حتى الآن وأن كل المعلومات التي تتحدث عن إطلاق سراح المخطوفين هي غير صحيحة.

وقال مراسل "روسيا اليوم" أن أحد الشباب ممن كانت كل من أمه وعمته وزوجة خاله على متن الحافلة أكد له أن الاتصالات مازلت مقطوعة مع المخطوفين ولم يتم إطلاق سراحهم، وأضاف الشاب وهو من سكان بلدة الفوعة بإدلب: آخر رصد لإشارة الاتصالات مع الحافلة كانت بالقرب من مبنى البريد في بلدة سرمين في تمام الساعة العاشرة من صباح يوم الخميس، بعد ذلك لم نستطع معرفة مكان الحافلة حتى الآن.

وكان مسلحون مجهولون خطفوا حافلة على متنها 48 شخصاً كلهم من النساء والأطفال من بلدتي كفريا والفوعة كانوا يتوجهون من مدينة إدلب إلى العاصمة دمشق خلال عبور حافلتهم الطريق الدولي عن بلدة سراقب بإدلب.

وأضافت مصادر محلية لمراسل "روسيا اليوم" أن الأهالي يتوقعون أن يكون الخاطفون قد اقتادوا الحافلة إلى خارج الأراضي السورية باتجاه تركيا أو إلى منطقة حدودية يسيطر عليها مقاتلو المعارضة، وحسب الأهالي فإن اتصالات جرت بين وجهاء من بلدتي الفوعة وكفريا من جهة وقادة مما يسمى الجيش الحر وأن القادة أخبروا الأهالي أنه ليست لديهم أية معلومات عن الحافلة المخطوفة.

المصادر ذاتها أكدت لمراسل "روسيا اليوم" أن عدداً من أهالي المخطوفين أقدموا على اختطاف ما يقارب ستمائة شخص من بلدات عدة بريف إدلب في مقابل اختطاف الحافلة التي كانت تقل نساءً وأطفالاً، وأنهم ينتظرون معرفة الجهة التي اختطفت الحافلة لمفاوضتها للافراج عن المخطوفين.

وأضاف مراسل "روسيا اليوم" أن عملية اختطاف الحافلة ربما كانت مرتبة مسبقاً، إذ جرى تجميع النساء والأطفال في حافلة واحدة في "كراج البولمان، الإنطلاق" بإدلب لأن الموجودين على متن الحافلة كانوا في الأصل موزعين على عدة شركات سفر ولم يكونوا سوية منذ البداية.

المصدر: روسيا اليوم

الأزمة اليمنية