إقرار خطة عسكرية لإزاحة غباغبو في حال فشل المفاوضات معه بشأن التنحي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/60784/

أقر القادة العسكريون للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا "إكواس" خطة تهدف إلى إزاحة لوران غباغبو الرئيس المنتهية ولايته في ساحل العاج في حال فشل المفاوضات الجارية ليتخلى عن السلطة لصالح الحسن وتارا، حسبما أعلن متحدث باسم الجيش النيجيري يوم الجمعة 31 ديسمبر/كانون الأول.

أقر القادة العسكريون للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا "إكواس" خطة تهدف إلى إزاحة لوران غباغبو الرئيس المنتهية ولايته في ساحل العاج في حال فشل المفاوضات الجارية ليتخلى عن السلطة لصالح الحسن وتارا، حسبما أعلن متحدث باسم الجيش النيجيري يوم الجمعة 31 ديسمبر/كانون الأول.

وصرح العقيد محمد يريما لوكالة الأنباء الفرنسية بأن "لجنة القادة العسكريين عقدت اجتماعات يومي الثلاثاء والأربعاء للاتفاق على خطة في حال فشل جميع المساعي السياسية.. عندها ستقوم المجموعة بانتزاع السلطة بالقوة من غباغبو وتسليمها إلى وتارا".

من جانبه دعا الحسن وتارا، الذي اعترف العديد من الدول بانتخابه رئيسا شرعيا لساحل العاج،دعا خصمه غباغبو إلى التنحي قبل نهاية يوم الجمعة دون أن تترتب على ذلك أية عواقب سلبية بالنسبة له، حسبما ذكره غيوم سورو رئيس حكومة ساحل العاج التي شكلها وتارا.

وأفادت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان لها بأن فرنسا أوصت يوم الجمعة برحيل العائلات الفرنسية مع أبنائها من ساحل العاج وأعلنت تأجيل موعد انتهاء عطلة نهاية السنة في المدارس الفرنسية المقررة في كانون الثاني/يناير.

من جهتها ألغت بريطانيا أوراق اعتماد سفير ساحل العاج في لندن الذي عينه غباغبو، وذلك بتوصية من الاتحاد الأوروبي. كما أعربت المملكة المتحدة عن استعدادها لقبول سفير يعينه الحسن وتارا وفقا للنظام المطلوب.
في المقابل، أفاد بيان صدر عن خبراء من الأمم المتحدة يوم الجمعة بأن انتهاكات حقوق الإنسان في ساحل العاج في أعقاب الانتخابات في أواخر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي يمكن أن تعتبر "جرائم ضد الإنسانية" وعليه ينبغي معاقبة مرتكبيها بحزم.

من جهتها قالت المفوضة السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة نافي بيلاي يوم الجمعة إنها بعثت برسالة خطية إلى لوران غباغبو ومسؤولين كبار آخرين في البلاد توضح لهم فيها أنهم قد يواجهون مسؤولية جنائية عن انتهاكات لحقوق الإنسان.
وأضافت بيلاي وهي قاضية سابقة بالمحكمة الجنائية الدولية أن تدهور الأوضاع الأمنية في البلد الواقع في غرب إفريقيا حال دون التحقيق في فظائع منها مقبرتان جماعيتان على الأقل.

وكان مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة أقد قر  يوم الخميس إثر جلسة خاصة حول ساحل العاج قرارا يندد بـ "الفظائع" المرتكبة بعد الانتخابات الرئاسية في ساحل العاج.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك