كيري: يجب على ايران إبداء العزم على المشاركة في حوار حقيقي حول الملف النووي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/607785/

أعلن جون كيري وزير الخارجية الامريكي في لقاء مع كاترين اشتون المفوضة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الاوروبي جرى بواشنطن يوم الخميس ان المفاوضات بين خماسي الاعضاء الدائمين في مجلس الامن الدولي والمانيا مع  طهران تتسم بأهمية حيوية من وجهة نظر درء المواجهة  بسبب قضية البحوث النووية لأيران.

أعلن جون كيري وزير الخارجية الامريكي في لقاء مع كاترين اشتون المفوضة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الاوروبي جرى بواشنطن يوم الخميس ان المفاوضات بين خماسي الاعضاء الدائمين في مجلس الامن الدولي والمانيا مع  طهران تتسم بأهمية حيوية من وجهة نظر درء المواجهة  بسبب قضية البحوث النووية لأيران.

وقال ان مفاوضات "مجموعة 5 + 1" مع طهران تعتبر " من الشروط الهامة للغاية الرامية الى درء المواجهة  وضمان التسوية السلمية للتحدي المتمثل  بالبرنامج النووي الايراني". وتأمل حكومة الولايات المتحدة  في ان تسفر الجولة القادمة من مفاوضات   " السداسي" مع ايران والتي ستجري في الما-آتا في 26 فبراير/شباط عن " تحقيق تقدم  معين وربما ستوفر امكانيات اضافية ما".

ولدى تطرق جون كيري  الى الموضوع نفسه في محادثاته مع بان كي مون السكرتير العام لهيئة الامم المتحدة  أكد على ان عملية تعامل " السداسي" مع طهران يمكن حسب رأي واشنطن  ان تمضي قدما الى الأمام اذا ما " جلس الايرانيون وراء طاولة المفاوضات بعزم راسخ على مناقشة الاقتراحات الحقيقية والمشاركة في الحوار الحقيقي". وقال أيضا" نحن لا نعتزم الوقوع في فخ عملية تفترض التأجيل تلو التأجيل ". وبرأيه ان من الواجب ان يظهر الجانب الايراني بأنه يتخذ موقفا  بناء من سعي الرئيس باراك اوباما الى بلوغ " تسوية دبلوماسية " لأزمة البحوث النووية الايرانية.

من جانبه أعرب بان كي مون عن الأمل في ان تكون جولة المفاوضات في الما-آتا " مثمرة". ثم تطرق الى موضوع قيام كوريا الشمالية منذ أيام بتنفيذ التفجير النووي الثالث لها فقال ان ما حدث " يشكل تحديا سافرا الى المجتمع الدولي". وقال أيضا :الآن ينبغي على مجلس الأمن الدولي " العمل في ظروف وحدة الصف واتخاذ التدابير اللازمة /الجوابية/ بأسرع وقت ممكن".

ويقول مراقبون ان جولة جديدة من المفاوضات بين الوكالة الدولية للطاقة الذرية وايران حول برنامج الاخيرة النووي انتهت بالفشل، وهذا يزيد من اصرار بعض اليمين المتطرف في الولايات المتحدة على توجيه ضربة لايران لوقف برنامجها النووي وهي خطوة طالما وجدت معارضة من المؤسسة العسكرية الامريكية الرسمية.

ياتي ذلك مباشرة بعد اجراء كوريا الشمالية تجربةً نووية وزادت التساؤلات هنا حول جدوى استراتيجية واشنطن في التعامل مع الملفين النوويين الايراني والكوري الشمالي.

فمن جهة، تقول واشنطن إنها ترغب بحل دبلوماسي يبتعد عن الحرب، ومن جهة اخرى، لا تواصل واشنطن عقوباتها الصارمة على البلدين ولكن ايضا تواصل نشر درعها الصاروخية في شتى انحاء المنطقة في الشرق الاوسط والهادي، ويقول مراقبون انها خطوة تسهم في زيادة التوتر والتسلح في المنطقة. بل يذهب البعض الى ان قرارات واشنطن هذه تدفع البعض الى الاصرار على مواصلة برامجهم التسليحية، ويسوق خبراء العراق كمثال على ذلك، فوفق محللين، لو كان لدى العراق اسلحة دمار شامل او اسلحة نووية لما تجرأت الولايات المتحدة على الدخول في حرب هناك.

المصدر: وكالات + روسيا اليوم

فيسبوك 12مليون
المحطة الفضائية الدولية.. خروج إلى الفضاء المفتوح