لبنان لا يزال يعيش تداعيات اغتيال الحريري

أخبار العالم العربي

لبنان لا يزال يعيش تداعيات اغتيال الحريري
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/607739/

منذ 8 سنوات وفي مثل هذا اليوم من الرابع عشر من شباط 2005 سقط الرئيس رفيق الحريري شهيدا في وسط بيروت جراء انفجار سيارة ملغومة استهدفت موكبه. اجمع حينها قادة السياسة في لبنان "ان هذا الحدث هو الزلازل الأكبر في التاريخ الذي ضرب لبنان"، والمفارقة ان تداعيات هذا الزلزال لا تزال مستمرة الى يومنا هذا.

منذ 8 سنوات وفي مثل هذا اليوم من الرابع عشر من شباط 2005 سقط الرئيس رفيق الحريري شهيدا في وسط بيروت جراء انفجار سيارة ملغومة استهدفت موكبه. اجمع حينها قادة السياسة في لبنان "ان هذا الحدث هو الزلازل الأكبر في التاريخ الذي ضرب لبنان"، والمفارقة ان تداعيات هذا الزلزال لا تزال مستمرة الى يومنا هذا.
خرج الرئيس رفيق الحريري من مسرح السياسة اللبنانية بعد ان كان من أبرز أركانه ، فالجميع يشهد للرجل حنكته السياسية وقدرته الخارقة بتدوير الزاويا. هو الذي حاول وقف الحرب اللبنانية في مؤتمر لوزان عام 1984 من خلال دعمه لعقد ذلك المؤتمر ، وعلى الرغم من فشل المؤتمر من تحقيق أهدافه استمر الحريري في عملية البحث عن حلول للحرب الأهلية التي بدأت في لبنان في عام 1975 ، الى ان تمكن من جمع الأطراف المتنازعة في الطائف ، حيث وضعت بنود ما يعرف باتفاق الطائف حدا نهائيا للحرب الأهلية في عام 1989.
واطلق بعدها ما يعرف بمرحلة إعادة الأعمار. اختلف معه كثيرون في سياسة الأعمار ، واختلف آخرون معه على نهجه السياسي، لكن جميع السياسيين اللبنانيين كانوا يكنون له الاحترام ويقدرون عطاءاته وقدراته، فالرجل تمكن من مد خيوط النقاش مع كل القيادات اللبنانية على اختلاف انتماءاتهم، وهذا ما جعل منه حلقة وصل بين العديد من الخصوم السياسيين في لبنان.
اليوم وفي الذكرى الثامنة لرحيل الرئيس رفيق الحريري يبدو المشهد في لبنان وكأنه لم يتغير وكأن يوم 14 شباط ألفين وخمسة لا يزال مستمرا، وقضية اغتيال الرئيس الحريري لا تزال مستمرة ولا تزال المحور الأساس للسياسة في لبنان. فمنذ اغتياله ولا يزال لبنان منقسما على نفسه، وعلى الرغم من محاولات القادة السياسيين اللبنانيين إيجاد لغة مشتركة وحلول وسط للانقسام الحاد الحاصل في البلاد من خلال طاولات الحوار التي عقدت مرات عدة وتحت روايات مختلفة إلا أنهم فشلوا في ذلك اذا لبنان اليوم كما هو منذ 8 سنوات وربما سيبقى كذلك الى اجل غير مسمى، بانتظار ان تنجلي الحقيقة ويمثل قتلة رفيق الحريري أمام العدالة.

عمر الصلح

المواضيع المنشورة في منتدى روسيا اليوم لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر إدارتي موقع وقناة "روسيا اليوم".

المزيد من مقالات عمر الصلح على مدونة روسيا اليوم

الأزمة اليمنية