مصادر لروسيا اليوم: اختطاف حافلة على متنها نساء وأطفال بريف إدلب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/607738/

افادت مصادر محلية لـ"روسيا اليوم" بأن حافلة اختطفت وعلى متنها 48 راكبا معظمهم من النساء والأطفال كانوا متجهين إلى مدينة دمشق قادمين من بلدتي كفريا والفوعة بريف إدلب.

افادت مصادر محلية لـ"روسيا اليوم" يوم الخميس 14 فبراير/شباط بأن حافلة اختطفت وعلى متنها 48 راكبا معظمهم من النساء والأطفال كانوا متجهين إلى مدينة دمشق قادمين من بلدتي كفريا والفوعة بريف إدلب.

واوضحت المصادر أن الاتصالات فقدت مع ركاب الحافلة بعد ساعة واحدة من مغادرتهم البلدتين ، مرجحة أن تكون احدى المجموعات المسلحة قامت باختطاف الحافلة بالقرب من قرية سراقب لأسباب، وصفتها، بالطائفية.

واشارت المصادر الى أن "المجموعات المسلحة في ريف إدلب تطبق حصاراً على بلدتي كفريا والفوعة لأسباب طائفية حيث لا يستطيع أي رجل الخروج من البلدتين،  بينما كانت النساء تخرج دون التعرض لهن. ولكن هذه هي الحادثة الاولى من نوعها".

ونقل مراسل "روسيا اليوم" بدمشق عن مصادر أهلية في إدلب أن ركاب الحافلة كانوا يتجهون إلى دمشق نزوحا من البلدين المحاصرتين بمئات المسلحين الموجودين في القرى المحيطة منذ عدة أشهر لا سيما أن معظم الركاب من الأطفال والنساء الذين أرسلهم أزواجهم إلى دمشق طلبا للأمان وخوفا من هجوم مرتقب على بلدتي كفريا والفوعة سيشنه المسلحون.

وكان مقطع فيديو قد انتشر على موقع اليوتيوب منذ عدة أيام يظهر مقاتلين في بلدة بنش القريبة من بلدتي كفريا والفوعة يضعون عصابات على جباههم تظهر انتماءهم لـ "جبهة النصرة" يرددون وراء طفل يحمل سكينا وقد تم حمله على كتف أحد المقاتلين وهو يغني أغان تحمل تهديدا بالذبح القادم لأهالي بلدتي كفريا والفوعة.

وتسيطر المجموعات المسلحة على أجزاء واسعة من الطريق الدولي الذي يربط محافظة إدلب بكل من مدينتي حلب ودمشق.

تجدر الاشارة الى انه لم يصدر حتى الان عن المصادر الرسمية السورية  اي تعليق على هذه الحادثة.

للمزيد نرجو مشاهدة الفيديو:

المصدر: "روسيا اليوم"