القبائل الليبية تعين اللواء علي كنه آمراً لمنطقة فزان ومديراً عسكرياً عليها

أخبار العالم العربي

القبائل الليبية تعين اللواء علي كنه آمراً لمنطقة فزان ومديراً عسكرياً عليها
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/607730/

جاء في بيان تم نشره على الانترنيت وتداولته بعض المواقع الالكترونية أن أهالي جنوب ليبيا قاموا بتعيين اللواء علي سليمان كنه آمراً لمنطقة فزان ومديراً عسكرياً عليها. ومن القبائل التي بايعته (مقارحة ورفله وطوارق وقبائل فزان)، بحسب مواقع الكترونية.

جاء في بيان تم نشره على الانترنيت وتداولته بعض المواقع الالكترونية أن أهالي جنوب ليبيا قاموا بتعيين اللواء علي سليمان كنه آمراً لمنطقة فزان ومديراً عسكرياً عليها. ومن القبائل التي بايعته (مقارحة ورفله وطوارق وقبائل فزان)، بحسب مواقع الكترونية.
وقد تذرعت الجهات المتبنية للبيان بسوء الأوضاع الأمنية والاقتصادية في البلاد، والتهميش المتعمد لأهل الجنوب والفساد المالي. ورُفعت لافتات خلال اعلان البيان  ترفض تهميش الجنوب، وتطالب بالفيدرالية  والمساواة بين طرابلس وبرقة وفزان. وقد رأت مواقع عدة في هذا البيان مقدمة لانفصال الجنوب عن الدولة الليبية أو على الأقل فرض النظام الفيدرالي على السلطات.

وقد جاء في نص البيان: " نحن أبناء وأهالي فزان جزء من ليبيا الدولة المعترف بها وفق القوانين والمواثيق والمعاهدات الدولية. وإن فزان التي تشكل الجزء الأكبر من ليبيا قد عانت وتعاني أكثر من غيرها من التهميش والاقصاء رغم ما تنعم به من موارد اقتصادية وثروات. وإن ما تشهده ليبيا اليوم وفزان خاصة من عدم استقرار وانتشار للسلاح وللميليشيات الخارجة عن سيطرة الدولة وغياب واضح للدولة وعدم قدرتها على بسط الأمن وحماية الحدود، وغياب الأمن والأمان، نتيجة بديهية لايقاف الحياة الاقتصادية وعدم استكمال المشروعات التنموية والبنى التحتية التي تنفذ من قبل الشركات الاجنبية وفي ظل ما يشهده جنوبنا الحبيب من تهميش واقصاء لجميع ابناءه والغاء حقوقه المشروعة".

واضاف البيان" نقف اليوم نحن ابناء فزان للاعلان الاهلي: اولاً: ان قرار المؤتمر الوطني العام بشأن اعتبار منطقة الجنوب منطقة عسكرية دون غيرها، باطل ومجحف بحق أبناءه ويعتبر لاغياً وغير معترف به منذ هذه اللحظة. ثانياً: انتشار السلاح وتوغل الميليشيات المسلحة نتيجة لفشل بناء هياكل الدولة ومؤسساتها الأمنية والدفاعية هو أمر مرفوض بين أهالي منطقة الجنوب. ثالثاً: إن العبث والافراط في تبذير أموال وموارد الشعب الليبي دون حسيب أو رقيب يؤكد أن القائمين على الدولة غير جديرين بدائراتها ومؤسساتها. رابعاً: إن قانون العزل السياسي وشروط ومعايير النزاهة والوطنية واعتقال أبناء الجنوب على الهوية وعدم الشروع في المصالحة الوطنية الحقة وتكريس المركزية، والفشل الواضح في ايجاد حلول للنازحين في الداخل والمهجرين بالخارج، أسباب تدعو لعدم الثقة في من يتولى شؤون البلاد في هذه المرحلة. لذلك قررنا دعوة جميع ضباط وضباط الصف وجنود الجيش الليبي ووحداته الأمنية من أبنائنا للعودة الفورية إلى ثكناتهم وتحمّل المسؤولية في بسط الأمن وحماية الحدود والحفاظ على الاهداف الحيوية والاستراتيجية في المنطقة. ويكلف الركن علي سليمان كنه بأمرة منطقة فزان وإدارتها عسكرياً إلى حين تشكيل إدارتها المحلية عبر الوسائل الديمقراطية المتوافق عليها".
أبناء جنوب ليبيا

وجدير بالذكر أن عدة فصائل في ليبيا طالبت بالفيدرالية، وما يطلق عليهم "الفيدراليون" يوجد بينهم تيار انفصالي يتحدث عن تحرير برقة من "الاستعمار الطرابلسي" أو "الغرباوي"، أي أن لديهم نوايا بالانفصال عن ليبيا وإنشاء دولة مستقلة في إقليم برقة. وهناك فصائل أخرى أقل تشدداً ولا تطالب بالانفصال، ولكنها ترى أن الفيدرالية هي الحل الأمثل لبناء الدولة الليبية وحصول كافة المواطنين على حقوقهم. بينما يرفض تيار ما يسمى بـ "الطرابلسيون" مطالب الفيدرالية ويتهمون انصارها بمحاولة تفكيك ليبيا إلى دويلات.

المصدر: مواقع + يوتيوب

 

الأزمة اليمنية