باقة الزهور.. عنوانا للفرح والحب

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/607722/

أي شيء أجمل من الهدية خصوصا في يوم الحبّ والإخلاص الذي يحتفل به في 14 فبراير/شباط؟  لعل الإجابة نجدها في رحاب متحف - محمية تساريتسينو الذي اعد برنامجا تفاعليا لزوارها مكرسا لعيد الحب أو يوم القديس الفالينتاين.

أي شيء أجمل من الهدية خصوصا في يوم الحبّ والإخلاص الذي يحتفل به في 14 فبراير/شباط؟  لعل الإجابة نجدها في رحاب متحف - محمية تساريتسينو الذي اعد برنامجا تفاعليا لزوارها مكرسا لعيد الحب أو يوم القديس الفالينتاين.

هنا وسط الحدائق الخضراء والنباتات الفريدة المتنوعة يتعرف الحضور وبشكل ترفيهي على تفاصيل ممتعة من تاريخ الزهور التي كانت تعتبر ليس هدية رمزية فحسب بل ووسيلة رقيقة للتعبير عن المشاعر والأحاسيس وزينة لملابس النساء ومصدرا للعطور. حتى كان في إمكان الناس إجراء الحوار الصامت بواسطة باقة فلكل وردة معنى معين خاص بها.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور