مصدر عسكري سوري: سلاح الجو قضى على مسلحين كانوا يخططون لمهاجمة مطارات عسكرية شمال البلاد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/607704/

أفاد مصدر عسكري لتلفزيون "الخبر" السوري ان سلاح الجو استهدف بعدة طلعات جوية يوم 13 فبراير/شباط تجمعات لمسلحي المعارضة في بلدة وريدة الضاهر، التابعة لمنطقة أبو الظهور بعد قيام مسلحي المعارضة باقتحام القرية وإجبارهم الناس على مغادرتها للتمركز فيها من اجل الهجوم على مطار أبو الظهور الحربي.

أفاد مصدر عسكري لتلفزيون "الخبر" السوري ان سلاح الجو استهدف بعدة طلعات جوية يوم 13 فبراير/شباط تجمعات لمسلحي المعارضة في بلدة وريدة الضاهر، التابعة لمنطقة أبو الظهور بعد قيام مسلحي المعارضة باقتحام القرية وإجبارهم الناس على مغادرتها للتمركز فيها من اجل الهجوم على مطار أبو الظهور الحربي.

واوضح المصدر ان ألسنة النيران شوهدت من مناطق عدة قريبة من البلدة ناجمة عن احتراق عدد من آليات مسلحي المعارضة التي استهدفها سلاح الجو.

اللواء 80 في حلب تحت السيطرة والجيش يفشل الهجوم على مطار الجراح

وتابع المصدر ان اللواء 80 محاصر من قبل العصابات المسلحة كجبهة النصرة وما يسمى بلواء الإسلام منذ عدة ايام الى أن تمت مهاجمته يوم 13 فبراير/شباط من 4 محاور وقدر عدد المهاجمين بحوالي 2000 مسلح معظمهم من ريف إدلب وجنسيات عربية ليست سورية واستطاعوا اقتحام جزء كبير من اللواء وسط مقاومة كبيرة من عناصر الجيش السوري الذي قدر عددهم حوالي 250 عنصراً.

واسفرت الاشتباكات العنيفة الى خسائر كبيرة في صفوف المسلحين وتدخل الطيران في العملية ودك تجمعات الإرهابيين وأوقع عدد منهم بين قتيل وجريح لكن تم نهب بعض الذخيرة من اللواء.

واضاف المصدر ان المجموعات المسلحة مازالت في محيط المنطقة رغم خسائرها الكبيرة والجيش الآن يسيطر على اللواء بشكل كامل ويعم الهدوء الآن في المنطقة والمجموعات المسلحة تخطط لمعاودة دخول اللواء لكن كما قال أحد عناصر الجيش "سنحرقهم بنيراننا". وأضاف المصدر بأن تعزيزات جديدة في طريقها للمنطقة لحسم المعركة بشكل نهائي.

في سياق متصل وقعت اشتباكات عنيفة بين عناصر "جبهة النصرة" وسرية حماية مطار الجراح، الذي يقع على بعد ساعة وربع عن اوتستراد حلب ـ الرقة. ويحتوي طائرات قديمة منسقة وطائرات تدريب L39 وبعض الأجهزة التقنية اللازمة لعمل المطار الصغير وقد بدأت وحدات الجيش بتطويق كامل مداخل مدينة الطبقة وبدأت قوات المهام الخاصة بالتمركز في قواعد انطلاقها والمعلومات تفيد بمحاصرة حوالي 4000 مسلح كانوا قد دخلوا مدينة الطبقة في حين تأكد مقتل قائد الهجوم على المطار المدعو "عطا الله الوسمي".