صالحي: إيران لا تنوي الخروج من معاهدة حظر انتشار السلاح النووي

أخبار العالم

صالحي: إيران لا تنوي الخروج من معاهدة حظر انتشار السلاح النووي
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/607563/

صرح على أكبر  صالحي وزير الخارجية الإيراني للصحفيين في أعقاب اجتماع اللجنة الحكومية الروسية الإيرانية المشتركة الذي عقد يوم 12 فبراير/شباط في موسكو أن إيران تعول على أن اجتماع السداسية الدولية بشأن البرنامج النووي الإيراني الذي سيعقد في ألما - آتا الكازاخية  يوم 26  فبراير/شباط الجاري سيتخذ خطوات إيجابية وبناءة.

صرح على أكبر  صالحي وزير الخارجية الإيراني للصحفيين في أعقاب اجتماع اللجنة الحكومية الروسية الإيرانية المشتركة الذي عقد يوم 12 فبراير/شباط في موسكو أن إيران تعول على أن يتخذ اجتماع السداسية الدولية بشأن برنامجها النووي في ألما - آتا الكازاخية  يوم 26  فبراير/شباط الجاري خطوات إيجابية وبناءة.

وبحسب  قوله فإن المشكلة المصطنعة  للبرنامج النووي الإيراني والتي لا تزال قائمة  على مدى 10 سنوات تعتبر تحديا غير عادل لعلاقات إيران مع الدول الغربية.

وقال الوزير الإيراني :"هذه المشكلة يجب النظر فيها من وجهات النظر الثلاث، وهي تقنية وقانونية وسياسية. وإذا نظرنا فيها من وجهة النظر التقنية أدرك الخبراء جيدا غياب أية مشكلة هنا. ومنذ أضيف العامل السياسي إلى تلك المسائل إزدادت المشكلة تعقيدا".

وأجرى ممثلو روسيا والولايات المتحدة والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا  (السداسية الدولية) مع إيران عام 2012 ثلاث جولات للمفاوضات لم تتمخض عن أية نتيجة ملموسة. وقبل ذلك لم تجر مفاوضات السداسية مع إيران  خلال فترة  تزيد عن سنة واحدة. وتشتبه الولايات المتحدة وبعض الدول الغربية بأن تقوم إيران بتصنيع السلاح النووي تحت ستار برنامج الذرة السلمية. وتعلن إيران أن برنامجها النووي موجه  إلى تلبية حاجات البلاد بالطاقة الكهربائية.

صالحي: إيران لا تنوي الخروج من معاهدة حظر انتشار السلاح النووي

كما قال صالحي إن إيران لا تنوي الخروج من معاهدة حظر انتشار السلاح النووي. ولفت الوزير الإيراني معلقا على التجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية، لفت إلى أن إيران وكوريا الشمالية هما دولتان مستقلتان ، وتنتهج كل منهما سياسة خاصة بها. وقال:"لقد خرجت كوريا الشمالية من المعاهدة ، لذلك تسمح لنفسها بإجراء هذه التجربة. أما نحن فنعتبر أنفسنا عضوا في المعاهدة. وسنبقى هكذا". وأبرز أن إيران تولي أهمية كبيرة  لعضويتها في هذه المعاهدة.

صالحي: مصنع إنتاج الوقود النووي لمفاعل البحوث في طهران تحت الرقابة التامة من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية

وأعلن صالحي  أن مصنع إنتاج الوقود النووي لمفاعل البحوث في طهران لا يزال تحت الرقابة التامة من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وقال معلقا على خبر حصول إيران على الوقود النووي من اليورانيوم المخصب، إن الوكالة على علم بهذا الأمر الذي لا يعتبر نبأ لها. وأضاف قائلا :" لم نتخذ أية خطوات من شأنها أن تخرق المعاهدة. ويخضع المصنع لرقابة الوكالة تماما. ويقوم مفاعلنا في طهران بصنع الأدوية والعقاقير الطبية.

وزير الخارجية الإيراني ينفي نووية مشروع بارشين

أكد صالحي أن مشروع بارشين لا يعتبر نوويا. لذلك لا يتوجب على إيران  منح المفتشين الدوليين تصريحا بزيارته ، لكن إيران مستعدة لفعل ذلك بعد  تحديد أبعاد صلاحياتهم. وقال بهذا الصدد:" لا يعتبر هذا المشروع مشروعا نوويا لأنه لا يدخل ضمن أطر الإلتزامات  التي تم تحديدها  بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية. لكننا اعلنا جاهزيتنا للتعاون في هذه المسألة  بعد الاتفاق على أطره".

وأضاف قائلا:" كانت الوكالة سابقا تفتش هذا المشروع من أجل أن تجري تفتيشا آخر . وألان لا بد من وضع أطر ما لذلك".

صالحي: إيران تأمل بمشاركة روسيا في إنشاء مفاعل ثان لمحطة بو شهر الكهرذرية

وذكر صالحي أن إيران تأمل بمشاركة روسيا في إنشاء مفاعل ثان لمحطة بو شهر الكهرذرية. وقال:" قد  بلغنا تفاهما في اجتماع اللجنة بشأن اتفاقية عام 1992. ونأمل  بأن نباشر  في أسرع وقت مع زملائنا الروس بإنشاء المفاعل الثاني لمحطة بوشهر الكهرذرية".

وأسفرت زيارة وزير الخارجية الإيراني لموسكو عن توقيع بعض الوثائق، وبينها مذكرة التفاهم  بين جامعة البيئة الدولية المستقلة الروسية وجامعة البيئة في جمهورية إيران الإسلامية في مجال الاقتصاد والتعليم وخطة التعاون في إطار تطبيق مذكرة التفاهم بمجال المترولوجيا والمقاييس بين الوكالة الفيدرالية الروسية  للتنظيم التقني والمترولوجيا ومعهد المقاييس والبحوث الصناعية الإيرانية، وكذلك البروتوكول النهائي للاجتماع العاشر للجنة الروسية الإيرانية الدائمة  الخاصة بالتعاون التجاري والاقتصادي.

المصدر: وكالات روسية + "روسيا اليوم"