الهند تتخلى عن شراء منظومة "القبة الحديدية" الإسرائيلية

أخبار العالم العربي

الهند تتخلى عن شراء منظومة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/607482/

تخلت وزارة الدفاع الهندية عن شراء منظومة "القبة الحديدة" الإسرائيلية المضادة للصواريخ. أوردت هذا النبأ وسائل الإعلام الهندية يوم 11 فبراير/شباط نقلا عن كومار براون  رئيس أركان سلاح الجو الهندي.

تخلت وزارة الدفاع الهندية عن شراء منظومة "القبة الحديدة" الإسرائيلية المضادة للصواريخ. أوردت هذا النبأ وسائل الإعلام الهندية يوم 11 فبراير/شباط نقلا عن كومار براون  رئيس أركان سلاح الجو الهندي. وقال براون بعد عرض منظومة الدرع الصاروخية الإسرائيلية  في معرض "أيرو إنديا – 2013" الذي أقيم في بنغالور، قال:" لا تتفق القبة الحديدية مع  شروط ومتطلبات الهند، علما أننا نواجه تحديات كبيرة تجعل من الضروري للهند ان تحمي اجزاء كبيرة من اراضيها واجوائها وحدودها من خطر هجوم الصواريخ" .

وكانت إسرائيل قد عرضت عام 2010 على الهند شراء منظومة "القبة الحديدية". وباشرت شركة "رافائيل" الإسرائيلية في العام نفسه  بإجراء محادثات مع وزارة الدفاع الهندية في موضوع بيع منظومات " مقلاع داود" المضادة للصواريخ . وأفادت وسائل الإعلام الهندية آنذاك بأن الهند لم تعتزم شراء المنظومات نفسها بل أعربت عن رغبتها في اقتناء ترخيص بصنعها في مؤسساتها الصناعية. لكن إسرائيل لم توافق على تلك الشروط.

واتفقت إسرائيل مع الهند بدلا من ذلك على إنشاء مؤسسة مشتركة متخصصة في تصميم وصنع منظومة درع صاروخية متوسطة المدى بوسعها تدمير صواريخ العدو على  بعد حتى 70 كيلومترا. وبلغت كلفة المشروع 2.2 مليار دولار مع شرط أن تشارك في تطبيقه المؤسسة الهندية للدراسات والتصاميم الدفاعية وشركة "رافائيل" الإسرائيلية.

وتقوم الهند في الوقت ذاته بإنشاء منظومة عملياتية للدرع الصاروخية يخطط لتنفيذ المرحلة الاولى لهذا البرنامج عامي 2013 – 2014.

هذا وصرح فيكتور كوماردين نائب رئيس شركة "روس أوبورون أكسبورت" الروسية الذي يرأس الوفد الروسي في معرض "أيرو إنديا – 2013" أن روسيا تنوي المشاركة في المناقصة الهندية الخاصة  بتوريد منظومات الدرع الصاروخية إلى الهند. وقال:" نحن نقترح  على الهند شراء منظومات "أس – 300 في أم (أنتاي – 2500)" بعيدة المدى والمخصصة لتدمير  الصواريخ متوسطة المدى والصواريخ العملياتية والتكتيكية والصواريخ الباليستية والمجنحة".

المصدر: وكالات روسية + "روسيا اليوم"

الأزمة اليمنية