تنديد غربي بالحكم الثاني على ميخائيل خودوركوفسكي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/60727/

نددت الولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا بشدة بالحكم الثاني على ميخائيل خودوركوفسكي صاحب شركة "يوكوس" النفطية السابق الذي اصدرته محكمة موسكوفية يوم الخميس 30 ديسمبر/كانون الأول والذي سيمضي رجل الأعمال الروسي بموجبه 6 سنوات أخرى في السجن، علما بانه اعتقل في عام 2003.

نددت الولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا بشدة بالحكم الثاني على ميخائيل خودوركوفسكي صاحب شركة "يوكوس" النفطية السابق الذي اصدرته محكمة موسكوفية يوم الخميس 30 ديسمبر/كانون الأول والذي سيمضي رجل الأعمال الروسي بموجبه 6 سنوات أخرى في السجن، علما بانه اعتقل في عام 2003.
واتهمت الولايات المتحدة موسكو بـ"اساءة استخدام النظام القضائي لأهداف غير سليمة، علما بان الحكم  الصادر في قضية خودوركوفسكي وشريكه ليبيديف (رئيس مصرف "ميناتيب" سابقا) هو الأشد قساوة".
وأعلن مارك تونير المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأمريكية أن الولايات المتحدة "قلقة بشأن الأنباء حول وقوع مخالفات كبيرة في إطار المحاكمة" في قضية ميخائيل خودوركوفسكي وبلاتون ليبيديف الذي  صدر بحقه حكم مماثل.
من جهة أخرى أعلن مصدر رفيع المستوى في إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن الحكم الصادر بحق خودوركوفسكي وشريكه ليبيديف سيزيد تعقيد انضمام روسيا إلى منظمة التجارة العالمية، قائلا إن "منظمة التجارة العالمية تقوم على القوانين. ومعظم الدول في العالم لا تنظر إلى هذا الحكم بمثابة دليل على سيادة مبادئ دولة القانون في روسيا. ومن الواضح أن ذلك سيؤثر على صورة روسيا".
من جانبها أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن خيبة آملها من الحكم في القضية الثانية ضد خودوركوفسكي وليبيديف التي أدينوا في إطارها بسرقة ملايين الأطنان من النفط وغسيل الأموال.
وقالت ميركل أن انطباعها الأول من قضية خودوركوفسكي يتمثل في ان حوافز سياسية لعبت دورا ما في سير المحاكمة. وأضافت: "وهذا ما يتعارض مع مبدأ سيادة القانون الذي اعلنت روسيا مرارا عن تمسكها به".
وقالت الحكومة الألمانية في بيان صادر يوم الخميس انها قلقة من الحكم في قضية خودوركوفسكي، وتعتقد انه يثير مسائل كثيرة حول التزام القضاء الروسي بمبادئ الدستور.
اما الحكومة البريطانية فانتقدت بشدة قرار محكمة محكمة خاموفنيكي في موسكو بسجن خودوركوفسكي وليبيديف لمدة 14 عاما، علما بانهما قد قضيا 8 منها في السجن في إطار القضية الأولى. واعرب وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ عن قلقه العميق من القضية ودعا روسيا الى "احترام مبادئ العدالة واستخدام مبدأ سيادة القانون بدون تمييز وبطريقة متوازنة"، واصفا محاكمة خودوركوفسكي بانها خطوة في سياق تقهقري.

كما أعربت وزارة الخارجية الفرنسية عن قلقها من سير محاكمة خودوركوفسكي، واصفة إياها بالمثيرة للتساؤلات.
ودعت كريستين فاج الناطقة باسم الخارجية الفرنسية موسكو الى الأخذ بعين الاعتبار القلق الذي أثاره الحكم على خودوركوفسكي في العالم. وأضافت فاج أن العمليات القضائية لم تنتهي بعد، حيث أعلنت هيئة الدفاع على المتهمين عن عزمها استئناف القضية، قائلة: "ندعو السلطات الروسية الى الأخذ بعين الاعتبار القلق الذي أثاره في العالم الحكم على خودوركوفسكي، في ظل ضرورة تأكيد روسيا على تمسكها بالقيم التي تشكل جزءا من ارثنا المشترك وهي سيادة القانون واحترام الحقوق والحريات الأساسية".
"هيومن رايتس ووتش" تصف محاكمة خودوركوفسكي بـ"المسيسة"
وصفت منظمة "هيومن رايتس ووتش" محاكمة ميخائيل خودوركوفسكي وبلاتون ليبيديف في إطار القضية الثانية ضدهما بانها "مسيسة".
وجاء في بيان للمنظمة: "الحكم الصادر في قضية خودوركوفسكي وليبيديف يشير الى ان محاكمتهما كانت مسيسة، وتكشف عن مشاكل عميقة في نظام العدل الروسي".

مجلس حقوق الانسان الروسي يدرس الحكم على خودوركوفسكي
قال ميخائيل فيدوتوف رئيس مجلس تنمية مؤسسات المجتمع المدني وحقوق الانسان التابع للرئيس الروسي، ان المجلس سيشكل فريق عمل لدراسة الحكم على خودوركوفسكي وليبيديف، وسيتم رفع نتائج عمل الفريق يعد إنجازه الى  الرئيس دميتري مدفيديف.
من  جانب آخر أعلن فاديم كليوفغانت محامي خودوركوفسكي للصحفيين ان مكلفه وشريكه ليبيديف لن يتوجها الى الرئيس الروسي بطلب للعفو عنهما.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)