موفد "روسيا اليوم": اشتباكات بين المتظاهرين والأمن في القاهرة وسقوط قتيل في كفر الشيخ

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/607248/

أكد موفد "روسيا اليوم" إلى مصر أشرف الصباغ سقوط أول قتيل من حركة "6 أبريل" في الاشتباكات بكفر الشيخ. وشهدت منطقة قصر الاتحادية الرئاسي بالقاهرة اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن. وفي الإسكندرية تم حرق جزء كبير من قسم الشرطة في سيدي جابر، وقُطع التيار الكهربائي بالكامل عن المنطقة. 

أكد موفد "روسيا اليوم" إلى مصر أشرف الصباغ سقوط أول قتيل من حركة "6 أبريل" في الاشتباكات بكفر الشيخ يوم 8 فبراير/شباط.

وذكر موفدنا أن اشتباكات شديدة الوطأة تدور في كل من كفر الشيخ والإسكندرية وطنطا وكفر الدوار وكفر الزياد والمنوفية والمنيا وعدد من المحافظات الأخرى.

وتعتبر اشتباكات كفر الشيخ هي الأكثر اتساعا ودموية، حيث يجري تبادل إطلاق الخرطوش بين المتظاهرين وقوات الأمن، مما أسفر عن وقوع إصابات من الجانبين، بالإضافة إلى عدد كبير من حالات الاختناق بين المتظاهرين جراء إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع التي تطلقها قوات الأمن.

وتشهد القاهرة حالة من الحراك "غير المسبوق"، حيث يهتف المتظاهرون هذه المرة هتافات واضحة ومحددة، ولا يقل سقف المطالب عن إسقاط الرئيس وإنهاء حكم "الإخوان".

وتدعو منصة ميدان التحرير إلى الإضراب العام ومواصلة الاعتصامات حتى إسقاط محمد مرسي.

ونشرت قوات الأمن مدرعات في محيط قصر الاتحادية الرئاسي، وشهدت المنطقة اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن.

وقال الموفد نقلا عن مصادر إنه توجد أوامر وجهت للحرس الجمهوري بإطلاق الرصاص الحي في حال أقدم المتظاهرون على اقتحام القصر أو ألقوا الحجارة وزجاجات "المولوتوف".

وفي الإسكندرية بدأت قوات الأمن بإطلاق قنابل مسيلة للدموع على مظاهرة ضخمة كانت متجهة الى محطة سيدي جابر.

وأضاف الموفد أن جزءا كبيرا من قسم الشرطة في حي سيدي جابر بالإسكندرية احترق وقطع التيار الكهربائي عن المنطقة بالكامل.

وفي طنطا خرج أكثر من عشرة آلاف متظاهر ينددون بسياسة "الإخوان المسلمين" ويطالبون بإسقاط الرئيس مرسي وحكم "الإخوان". وبمجرد اقترابهم من مبنى محافظة الغربية قامت قوات الأمن بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع، مما أوقع عددا كبيرا من الإصابات ودفع المتظاهرين إلى محاصرة مبنى المحافظة، بينما قامت قوات الأمن بتشكيل درع بشرية.

وفي محافظة المنوفية قام المتظاهرون بإحراق مبنى المجلس المحلي، وتدور الآن اشتباكات متقطعة بينهم وبين قوات الأمن التي تستخدم قنابل الغاز المسيل للدموع.

وفي صعيد مصر تدور أيضا اشتباكات في محافظة المنيا، حيث توقع الكثيرون أن تمتد إلى محافظات الصعيد الأخرى.

وقد بدأت صباح اليوم اشتباكات متقطعة في محافظة الفيوم ومازالت تدور فيها حتى الآن.

كما تشهد كل من كفر الدوار وكفر الزيات اشتباكات دامية أسفرت حتى الآن عن وقوع مصابين بين المتظاهرين في حالة اختناق.

أما مدينة المحلة العمالية، فتشهد اشتباكات لم تشهدها أي مدينة أخرى منذ بداية الثورة.

وتنهال قنابل الغاز على آلاف المتظاهرين في هذه المدينة العمالية. ويخشى الكثيرون في مصر أن تتحول هذه الاشتباكات إلى حالة من حالات العصيان المدني التي يمكن أن تكون فعليا شرارة لسقوط النظام في مصر.

في سياق متصل اتهمت قوى المعارضة النظام السياسي بتجاهل الأوضاع الداخلية في مصر والقيام بحملات خارجية لاستعداء الولايات المتحدة والدول الأوروبية ضد المعارضة و"جبهة الإنقاذ" وتصوير الصراع الداخلي في مصر على أنه بات بين "سلطة شرعية منتخبة" و"مجموعات من البلطجية والمأجورين وأطفال الشوارع".

المصدر: "روسيا اليوم"