زوجة نتانياهو تثير استياء المتدينين والعلمانيين لارتدائها فستان "فاضح"

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/607161/

لا يزال عدد كبير من الإسرائيليين يعبرون عن استيائهم إزاء ارتداء سارة نتانياهو، زوجة رئيس وزراء بلادهم بنيامين نتانياهو، زي وصفوه بالفاضح، وذلك حين ظهرت في هذا الزي خلال مشاركتها في مراسم افتتاح الدورة الجديدة للكنيست (البرلمان) الإسرائيلي. ولم تقتصر سهام الانتقاد على اليهود المتدينين فحسب، بل شملت علمانيين كذلك.

لا يزال عدد كبير من الإسرائيليين يعبرون عن استيائهم إزاء ارتداء سارة نتانياهو، زوجة رئيس وزراء بلادهم بنيامين نتانياهو، زي وصفوه بالفاضح، وذلك حين ظهرت في هذا الزي خلال مشاركتها في مراسم افتتاح الدورة الجديدة للكنيست (البرلمان) الإسرائيلي، كما نقل موقع "السومرية".

 وقد رأى بعض هؤلاء في ما ارتدته سارة نتانياهو لباساً اقرب الى لباس الراقصات، اذ كانت ترتدي فستاناً شفافاً في بعض الأماكن بعضها حساس، فظهرت أجزاء من بطنها بالإضافة الى الأكتاف.

ولم تقتصر سهام الانتقاد على اليهود المتدينين فحسب، بل شملت كذلك علمانيين وعاملين في مجال الأزياء، رأوا ان فستان السيدة نتانياهو لا يتلائم مع مناسبة رسمية وهامة كالتي حضرتها، موجهين لها النصيحة للاقتداء بميشال أوباما وكارلا بروني.

ونشر موقع إلكتروني إسرائيلي معني بأخبار اليهود الحريديم، وهم من اليهود الأكثر تديناً في إسرائيل، مقالاً يحمل عنوان "سارة نتانياهو أهانتنا"، جاء فيه ان لبسها "فاحش ومثير للقشعريرة"، لكن دون ان ينشر الصورة التي انتشرت في مواقع داخل إسرائيل وخارجها.

كما ورد في المقال انه "كان على السيدة نتنياهو ارتداء ملابس تتماشى مع المناسبة، خاصة في ظل مشاركة عدد من الحاخامات ورؤساء وأعضاء الأحزاب الدينية".

من جانب آخر تناول البعض فستان سارة نتانياهو بالسخرية، وذلك بالتعليق ان "سارة نتنياهو رأت بهذا الفستان العاري وصفة سحرية لشد الأنظار إليها، خاصة انها ليست عارضة أزياء معروفة .. أو ربما ظنت ان احد المصممين المعروفين يتواجد في الكنيست".

ولم يكتف الإسرائيليون بذلك ليتوجه بعضهم الى رئيس حكومتهم داعياً إياه لـ "تأديبها"، مشيرين الى انها ليست المرة الأولى التي تتسبب فيها سارة نتانياهو بموقف محرج لزوجها. وفي الشأن ذاته قدم أحد المتابعين نصيحة لرئيس الوزراء بأن يقصد الولايات المتحدة "لشراء ملابس لزوجته".

هذا وقد استغل مهتمون انتشار صورة سارة نتانياهو فتوجهوا لزوجها يعرضون عليهما خدماتهم كأخصاء وخبراء في تصميم الأزياء.