الخارجية الروسية: موسكو ترحب بعزم عدد من قوى المعارضة السورية على الدخول في حوار مع الحكومة

أخبار العالم العربي

الخارجية الروسية: موسكو ترحب بعزم عدد من قوى المعارضة السورية على الدخول في حوار مع الحكومة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/607099/

أكد ألكسندر لوكاشيفيتش الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية اليوم 7 فبراير/ شباط أن موسكو ترحب بعزم عدد من قوى المعارضة السورية على الدخول في حوار مع الحكومة.

أكد ألكسندر لوكاشيفيتش الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية اليوم 7 فبراير/ شباط أن موسكو ترحب بعزم عدد من قوى المعارضة السورية على الدخول في حوار مع الحكومة.

وقال لوكاشيفيتش إنه من "النتائج الهامة للقاءات ميونيخ تأكيد معاذ الخطيب رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض على الاستعداد لإجراء اتصالات مع دمشق. ومن المهم أن المنبر الديمقراطي المعارض أيد هذه المبادرة أيضا".

وترحب موسكو بـ"عزم قوى المعارضة السورية على الدخول في حوار مع الحكومة السورية". وأضاف لوكاشيفيتش أن "روسيا كانت ولا تزال تدعو إلى مثل هذا الحل باعتباره السبيل الواقعي الوحيد للتسوية والذي قد يتيح للسوريين تحديد مصيرهم بأنفسهم. نعتبر أنه يجب استغلال هذه الفرصة بأقصى قدر ممكن".

وتابع قائلا: "نشيد بالدور الهام الذي يؤديه في هذا العمل المبعوث الدولي العربي الأخضر الإبراهيمي. سنواصل تقديم دعم ثابت وشامل له".

وقال لوكاشيفيتش إن "روسيا ستواصل إجراء اتصالات مكثفة مع السلطات السورية وقوى المعارضة البارزة على حد سواء وستسهم بذلك في البحث عن نقاط التقاء بهدف خروج هذا البلد من نزاع دموي مزمن. نستمر بشكل متتالي على المسار المبدئي للتسوية السياسية للأزمة من خلال حوار سوري داخلي على أساس قرارات مجلس الأمن الدولي وبيان جنيف". وأضاف: "لا نرى أي بديل عقلاني آخر لمثل هذا المجرى للأحداث".

موسكو تأمل في أن تسود الواقعية في موقف الائتلاف الوطني السوري

أكد لوكاشيفيتش أن موسكو تأمل في أن تسود الواقعية في موقف الائتلاف الوطني السوري.

وقال لوكاشيفيتش: "أريد مرة أخرى العودة إلى موقفنا الذي جدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف تأكيده بعد مقابلته معاذ الخطيب رئيس الائتلاف الوطني السوري في ميونيخ. إذا قارنا ديناميكية موقف قيادة الائتلاف، فإنها تشكلت على أساس رفض أي حوار مع السلطات وإعادة بناء مؤسسات الدولة، ولكن التصريحات الأخيرة بشكل عام تعكس، على ما يبدو، تحليلا واقعيا أجراه جزء من قيادة الائتلاف". وأضاف: "نأمل أن تسود الواقعية في ذلك".

لوكاشيفيتش: إذا تغير موقف الغرب حيال سورية بشكل جذري، لكان الجميع تنفس بارتياح

علق لوكاشيفيتش على رأي الخبراء بأن مواقف اللاعبين الدوليين بدأت تتغير لصالح عملية التفاوض قائلا إنه في حال تغيير الغرب موقفه حيال التسوية السورية بشكل جذري، لكان الجميع تنفس بارتياح.

وقال لوكاشيفيتش:"إذا كان الحديث يجري عن تغيير المواقف بشكل جذري، لكان الجميع قد ارتاح. توجد لدينا وثيقة أساسية وقع عليها جميع اللاعبين الرئيسيين، بمن فيهم الولايات المتحدة، وهي بيان جنيف". وأضاف:"اقترحنا وضع هذه الوثيقة في إطار قرار مجلس الأمن الدولي. للأسف لم يقدم شركاؤنا على ذلك".

وتابع قائلا:"في الأونة الأخيرة نلاحظ بعض الإشارات، لأن الوضع قد يتغير، ولكن ذلك تفاؤل حذر. ولكن مع ذلك، فإن المزيد من القوى الدولية تخرج برأي أن العنف وإراقة الدماء لن يؤديا إلى تسوية الأزمة السورية".

وأضاف: "نحتاج إلى جهود تفاوضية، وهو ما يقوم به المبعوث الدولي العربي الأخضر الإبراهيمي الذي ندعمه بنشاط".

موسكو ستواصل دعم مبادرات الإبراهيمي، ولكنه ليس غير مشروط

أكد لوكاشيفيتش أن روسيا ستواصل دعم مبادرات المبعوث الدولي العربي إلى سورية الأخضر الإبراهيمي، ولكنه يجب الأخذ في الحسبان أنه ليست جميع أفكاره متفق عليها بالإجماع.

وقال لوكاشيفيتش:"نعم، بالطبع يتم تقديم دعم للسيد الإبراهيمي وسيستمر الدعم، وهو ما نتحدث عنه دائما، ولكنه ليس غير مشروط، وليس لجميع أفكاره أساس متفق عليه بالإجماع".

وأضاف أنه بعد كلمة الإبراهيمي في اجتماع مجلس الأمن الدولي لم تلاق أفكاره "دعم الجميع".

وكان الإبراهيمي قد أشار عقب اجتماع مجلس الأمن الدولي إلى ضرورة إدخال عناصر جديدة في خطة التسوية السورية وتعديل اتفاقات جنيف.

المصدر: وكالات روسية + "روسيا اليوم"