مسودة بيان منظمة التعاون الإسلامي تحمل النظام السوري مسؤولية العنف وتدعو إلى الحوار

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/606936/

أظهرت مسودة البيان الختامي لقمة منظمة التعاون الإسلامي، أن زعماء العالم الإسلامي سيدعون إلى إجراء حوار بين المعارضة السورية ومسؤولين حكوميين "غير ضالعين في القمع" لانهاء الحرب الأهلية في سورية. وحمل البيان النظام السوري المسؤولية عن استمرار العنف.

أظهرت مسودة للبيان الختامي لقمة منظمة التعاون الإسلامي ، أن زعماء العالم الإسلامي سيدعون إلى إجراء حوار بين المعارضة السورية ومسؤولين حكوميين "غير ضالعين في القمع" لانهاء الحرب الأهلية في سورية.

ويصدر البيان في ختام القمة التي تستمر يومين وتبدأ يوم الأربعاء  6 فبراير/شباط،  في القاهرة. ولا تذكر المسودة الرئيس السوري بشار الأسد وتعتبر حكومته المسؤول الأول عن العنف المستمر في البلاد.

وجاء النص الذي ناقشه وزراء الخارجية في اجتماع تحضيري يوم الثلاثاء بعد أن عرض زعيم المعارضة السورية معاذ الخطيب مقابلة نائب الأسد لبحث سبل وضع حد للعنف الذي تقول الأمم المتحدة أنه أودى بحياة 60 ألف شخص على الأقل.

وتدين المسودة بشدة العنف المستمر في سورية وتؤكد أن الحكومة السورية تتحمل المسؤولية الأساسية عن استمراره وعن تدمير الممتلكات.

وتعبر المسودة عن القلق البالغ بشأن تدهور الوضع وتسارع وتيرة القتل الذي راح ضحيته آلاف المدنيين العزل وارتكاب مذابح في المدن والقرى على أيدي السلطات السورية.

وعلقت منظمة التعاون الإسلامي التي تضم 56 عضوا عضوية سورية في آب/أغسطس الماضي بسبب قمع الأسد العنيف للانتفاضة.

ودعت مسودة البيان قوى المعارضة السورية إلى الاسراع في تشكيل حكومة انتقالية وأن تكون مستعدة لتولي المسؤولية السياسية بالكامل لحين الانتهاء من عملية التغيير السياسي المنشود.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية