عباس: يمكن حل القضايا الأساسية للنزاع الفلسطيني - الإسرائيلي خلال عام

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/606783/

أعرب الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن اعتقاده بأنه يمكن حل القضايا الأساسية للنزاع الفلسطيني - الإسرائيلي خلال عام بشرط توفر إرادة طيبة لدى الحكومة الإسرائيلية. وأكد عباس أنه ينوي إرسال وفد إلى سورية لمناقشة وضع اللاجئين الفلسطينيين في هذا البلد.

أعرب الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن اعتقاده بأنه يمكن حل القضايا الأساسية للنزاع الفلسطيني - الإسرائيلي خلال عام بشرط توفر إرادة طيبة لدى الحكومة الإسرائيلية.

وقال عباس في مقابلة أجرتها معه وكالة "ايتار- تاس" الروسية، إن فلسطين حصلت على الاعتراف في الأمم المتحدة وبالتالي يمكن تسوية كافة المسائل المتعلقة بالاستيطان والقدس واللاجئين خلال العام الحالي، معربا عن أمله في أن تحصل فلسطين على استقلالها في عام 2013.

وأكد أنه يمكن حل النزاع في حال كانت الحكومة الإسرائيلية مستعدة لذلك على أساس الشرعية الدولية، بحسب ما جاء في حديث عباس الذي نشرت "ايتار - تاس" مقتطفات منه يوم الاثنين 4 فبراير/شباط.

وشدد الرئيس الفلسطيني على أهمية الدعم الدولي، مشيرا إلى أن روسيا كانت دائما تقف إلى جانب الفلسطينيين. وأضاف أن السلطة الفلسطينية تسعى إلى الحصول على دعم الولايات المتحدة وغيرها من الدول.

وأكد عباس من جديد ضرورة وقف الاستيطان الإسرائيلي كشرط لاستئناف المفاوضات.

عباس: يمكن تحقيق المصالحة الفلسطينية خلال أشهر قادمة

أعلن عباس المصالحة الفلسطينية الداخلية يمكن أن تتحقق خلال الأشهر القريبة القادمة.

وأعاد إلى الأذهان أن اتفاقية الدوحة وقعت في بداية العام الماضي، وأنها أكدت مباحثات القاهرة فيما بعد بنودها من أجل الإقدام على المفاوضات كأول خطوة لبلوغ المصالحة.

وقال عباس إنه بعد إنهاء لجنة الانتخابات المركزية عملها في غزة ستجري خلال 3 أشهر تهيئة الظروف للانتخابات ولتشكيل حكومة الوحدة الوطنية من أجل عقد الاتفاقية بين حماس والسلطة الوطنية الفلسطينية، معربا عن أمله في أن ينال الشعب الفلسطيني وحدته خلال بضعة أشهر قادمة.

عباس ينوي إرسال وفد إلى سورية لبحث وضع الفلسطينيين هناك

وأكد عباس أنه ينوي إرسال وفد إلى سورية لمناقشة وضع اللاجئين الفلسطينيين في هذا البلد مع الحكومة السورية.

وقال الرئيس الفلسطيني إن السلطة متمسكة بمبدأ عدم التدخل في شؤون سورية الداخلية، لكنها تسعى إلى حماية شعبها الذي يعيش في المخيمات هناك.

المصدر: "إيتار - تاس"

الأزمة اليمنية