سعيد جليلي من دمشق: العالم الاسلامي لن يسمح بمواصلة الهجمات الشرسة على سورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/606689/

اكد سعيد جليلي رئيس المجلس الاعلى للامن القومي الايراني بعد وصوله الى دمشق حيث من المقرر ان يلتقي مع القيادة السورية، ان العالم الاسلامي لن يسمح بمواصلة الهجمات الشرسة على سورية.

وصل سعيد جليلي رئيس المجلس الاعلى للامن القومي الايراني الى العاصمة السورية دمشق يوم السبت 2 فبراير/شباط حيث من المقرر ان يعقد لقاءات مع قيادة البلاد.

واكد جليلي للصحفيين بمطار دمشق فور وصوله ان العالم الاسلامي لن يسمح بمواصلة الهجمات الشرسة على سورية، حسبما نقلت عنه القناة "الاخبارية" السورية. وقال جليلي ان زيارته الى سورية "تأتي في اطار العلاقات القوية بين البلدين". وتمنى بان تنجح سورية في اطلاق الحوار الوطني.

كما اكد جليلي الدعم الايراني لسورية في مواجهتها "للمؤامرة" التي تدبرها ضدها "قوى الاستكبار" العالمية.

وقد التقى جليلي رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي. وجاء في بيان اصدرته رئاسة مجلس الوزراء السوري في اعقاب اللقاء ان الجانبين استعرضا نتائج زيارة الوفد الحكومي السوري الى ايران مؤخرا واكدا اهمية المتابعة المشتركة لترجمة ما تم الاتفاق عليه بين البلدين خلالها.

واشار الحلقي خلال المباحثات، حسب البيان الذي نقلته وكالة "سانا" الرسمية السورية للانباء، الى "الاعتداء الارهابي" الاسرائيلي على مركز البحث العلمي في جمرايا بريف دمشق قائلا "ان هذا الاعتداء لا يستهدف صمود سورية فحسب وانما يستهدف كذلك نهج الصمود ومحور المقاومة والممانعة في المنطقة".

واشاد رئيس الوزراء السوري بمواقف ايران في دعم سورية والوقوف الى جانبها في مواجهة الصعوبات والتحديات الراهنة.

من جانبه اشاد جليلي بالبرنامج السياسي لحل الازمة السورية وانفتاحه على المعارضة الوطنية المؤمنة بالثوابت السورية والراغبة في الانخراط بالعملية السياسية مؤكدا ان ذلك يشكل "الاساس الموضوعي" لحل الازمة، وان ايران تدعم هذا البرنامج.
وندد جليلي بالغارة الاسرائيلية مؤكدا انها "حماقة اسرائيلية تكشف عن الطبيعة العدوانية لهذا الكيان وتهديده لامن المنطقة واستقرارها".

والتقى سعيد جليلي كذلك وزير المصالحة الوطنية السوري علي حيدر، وناقش معه آفاق ومستقبل الحوار الوطني والبرنامج السياسي الذي طرحه الرئيس السوري بشار الاسد مؤخرا لحل الازمة.

واكد علي حيدر ان لدى الحكومة السورية خططا شاملة لتعزيز روح المصالحة والحوار بين ابناء الوطن ومساهمة كل مكونات المجتمع السوري وازالة كل الانعكاسات السلبية التي اوجدتها الازمة.

والجدير بالذكر ان زيارة جليلي الحالية الى سورية تستغرق ثلاثة ايام.

وكان مراسل قناة "روسيا اليوم" في دمشق قد ذكر انه ومن المتوقع ايضا ان يلتقي جليل مع الرئيس السوري بشار الاسد.

واضاف المراسل ان الاوساط السياسية السورية تتحدث عن ان هدف زيارة جليلي الحالية لدمشق هو بحث الغارة الجوية الاسرائيلية الاخيرة على مركز الابحاث العسكري السوري وتداعياتها والرسائل التي تحملها، بالاضافة الى الخطوات التي يمكن ان تتخذها طهران ودمشق ردا عليها.

المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"

الأزمة اليمنية