عرض شقة للبيع في موسكو مقابل 40 مليون دولار

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/60648/

سجل سعر إحدى الشقق المعروضة للبيع بموسكو في عام 2010 رقماً قياسياً، اذ عرضت للبيع بسعر 1,2 مليار روبل (40 مليون دولار)، إلا ان هذا السعر لا يعد الحد الأقصى الذي يمكن ان تبلغه أسعار الشقق في العاصمة الروسية، اذ يؤكد المختصون ان أسعار العقارات، وخاصة في الأحياء الراقية مهيأة للارتفاع في العام القادم.

سجل سعر إحدى الشقق المعروضة للبيع بموسكو في عام 2010 رقماً قياسياً، اذ عرضت للبيع مقابل 1,2 مليار روبل (40 مليون دولار)، إلا ان هذا السعر لا يعد الحد الأقصى الذي يمكن ان تبلغه أسعار الشقق في العاصمة الروسية، اذ يؤكد المختصون ان أسعار العقارات، وخاصة في الأحياء الراقية مهيأة للارتفاع في العام القادم.
وتشير التقارير الى ان هناك أكثر من 20 عرضا لبيع شقق يتجاوز ثمنها 40 ألف دولار مقابل المتر  المربع، كما يوجد قرابة 100 شقة معروضة للبيع مقابل أكثر من 30 ألف دولار للمتر المربع، كما تشير الى ان اسعار الشقق في حوالي 100 عمارة راقية بالعاصمة الروسية ارتفعت في العام الحالي بنسبة 12,6% قياساً للسنة الماضية.
ويؤكد الاختصاصيون  في هذا المجال على ان هذه الأسعار لا تعد انعكاساً لطبيعة أسعار الشقق في موسكو، ويؤكدون على ان هذه حالات استثنائية، اذ ان نسبة الشقق التي يزيد سعرها عن 25 الف دولار للمتر المربع لا تتجاوز 6 – 7% في موسكو.
كما تؤكد التقارير والإحصاءات ان الأسعار الأكثر انتشاراً في موسكو مقابل المتر المربع الواحد تتراوح بين 10 الى 20 ألف دولار، وتمثل حوالي ثلثي الصفقات في مجال العقارات.  
وقد قامت إحدى الشركات العاملة في هذا المجال برصد الشقق الأغلى في موسكو للعام المنصرم، ونشرت قائمة لـ 5 شقق، جميعها في مركز المدينة.
فبعد الشقة التي تبلغ مساحتها 1,04 ألف متر مربع " الشقة عبارة عن 4 جدران بدون فواصل " والتي احتلت المركز الأول بقيمة مقابل 40 مليون دولار، جاءت الشقة الثانية بمساحة 270 متراً مربعاً المصممة على طراز " امبير " وعرضت للبيع لقاء 30 مليون دولار.
هذا وحلت في المرتبة الثالثة شقة تزيد عن مساحة سابقتها بأكثر من الضعف، قيمتها 25 مليون دولار.
ولم يفصح موظفو الشركات العقارية في موسكو عن هوية الأثرياء الذين اشتروا هذه الشقق، كما لم يلقوا الضوء على أية معلومات من شأنها ان تؤكد او تنفي إتمام أية صفقة من صفقات البيع الخمس، وذلك انطلاقاً من ضرورة الحفاظ على السرية التامة، حسب طلب أصحاب الشقق الباهظة الثمن في الأغلب.
وتطرق المختصون الى الذوق العام وعدم تغيررغبات أصحاب القدرات المالية الكبيرة، وذلك فيما يتعلق بالأحياء التي يرغبون في العيش بها والميزات التي يجب ان تتمتع بها، مثل الموقع بالنسبة لشروق الشمس وطريقة تقسيم الغرف، بالإضافة الى توفر مرآب لأكثر من سيارة للشقة الواحدة، وهي الأمور التي تشكل الدوافع الأهم لاختيار هذه الشقة او تلك، دون الاكتراث كثيراً لسعر العقار.
وغالباً ما يود ممثلو الـ "دولتشي فيتا" باقتناء شقق فيما أصبح يُعرف بالميل الذهبي، وهي المناطق الأرقى في العاصمة الروسية.
واذا كانت هذه المتطلبات هي الشئ الثابت في رغبات الأثرياء الروس، فإن التغيير قد طرأ على أمور أخرى، أهمها التخلي عن الشقق ذات الطابع الأقرب الى القصور، التي كان أصحاب الملايين يحرصون على شرائها في تسعينات القرن الماضي.
فقد بدأ الأغنياء الروس يبتعدون تدريجياً عن البذخ المتزايد، كما أصبح ما كان يعتبر في السابق دلالة على الذوق الرفيع دليل انعدام الذوق حالياً.
ومن اللافت ايضاً ان الإقبال على الشقق الواسعة قد انخفض في الآونة الأخيرة بشكل ملحوظ، وتزايد الإقبال على الشقق الأصغر حجماً نسبياً، اي تلك التي لا تزيد مساحته عن 150 – 200 متر مربع، وتحتوي على غرفتي نوم أو ثلاث على أكثر تقدير.
ويقول أحد المراقبين لتطور الأوضاع في سوق العقارات ان "لعبة البائع والمشتري النفسية" سجلت نتيجتها النهائية لصالح الأول، بسبب فشل المشتري بتخفيض أسعار العقارات في عام 2010، كما ان الراغبين ببيع الشقق أصبحوا أكثر ثقة بأنفسهم، "فهم لا يقبلون بتخفيض الأسعار كما كان الحال عليه في العام الماضي".
ويضيف انه من الممكن تفهم الدوافع التي ينطلقون منها، "فقطاع الخدمات يتعافى وان كان ببطء، كما ان وزارة المالية تعلن عن توقعات معقولة بالنسبة لارتفاع أسعار النفط والغاز".
هذا ويتوقع المتابعون لاسعار العقارات في روسيا ارتفاع أسعار الشقق في المناطق الراقية بالعام القادم بنسبة 60%.
المصدر: وكالات
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم