البيت الابيض يدين تصاعد العنف في مصر

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/606315/

دانت الولايات المتحدة تصاعد أحداث العنف في مصر، وناشدت الزعماء السياسيين المصريين حث أنصارهم على الابتعاد عن العنف. وأكد جاي كارني الناطق الرسمي باسم البيت الابيض في تصريح صحفي الاثنين 28 يناير/كانون الثاني ان واشنطن ترحب بالدعوات للحوار الوطني وتدعو المصريين الى العودة الى العملية الديمقراطية السلمية.

دانت الولايات المتحدة تصاعد أحداث العنف في مصر، وناشدت الزعماء السياسيين المصريين حث أنصارهم على الابتعاد عن العنف. وأكد جاي كارني الناطق الرسمي باسم البيت الابيض في تصريح صحفي الاثنين 28 يناير/كانون الثاني ان واشنطن ترحب بالدعوات للحوار الوطني وتدعو المصريين الى العودة الى العملية الديمقراطية السلمية، وأردف قائلا: "نتطلع لأن يعبر كل المصريين عن أنفسهم بصورة سلمية".

وكانت موسكو قد وجهت دعوة مماثلة لمصر، فقد أعلنت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها الاثنين أن موسكو تتابع الأحداث الجارية في "مصر الصديقة" بقلق بالغ، داعية الى "اتخاذ كافة الإجراءات الممكنة في إطار الشرعية بهدف عدم السماح بزيادة حدة التوتر، واستعادة الاستقرار والنظام الدستوري". وتابع البيان: "ندعو جميع الأطراف والقوى السياسية لضبط النفس ورفض العنف والحرص على تسوية المشكلات القائمة عن طريق الحوار والتركيز على أهداف مواصلة الإصلاحات التي قد بدأت ولصالح جميع المصريين".

هذا ولم تحظ الدعوة للحوار التي وجهها الرئيس محمد مرسي للقوى السياسية على خلفية المواجهات الدامية بين الشرطة و المتظاهرين التي راح ضحيتها عشرات المواطنين، لم تحظ بتأييد أبرز أحزاب المعارضة، فقد عقدت الجلسة الأولى للحوار مساء الاثنين في غياب ممثلي جبهة الانقاذ الوطني. وحضر جلسة الحوار كل من محمد سعد الكتاتني رئيس حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة "الاخوان المسلمين"، وأبو العلا ماضي رئيس حزب الوسط، ومحمد سليم العوا المرشح السابق لرئاسة الجمهورية، وأيمن نور رئيس حزب غد الثورة، وعبدالمنعم أبو الفتوح رئيس حزب مصر القوية، وغيرهم من الشخصيات السياسية. وقرر الاجتماع الذي ترأسه مرسي تشكيل لجنة قانونية وسياسية لتعديل المواد الخلافية في الدستور تضم 10 أشخاص، على أن يخصص 4 مقاعد منها لأحزاب جبهة الإنقاذ الوطني رغم مقاطعتها الحوار.

وفي هذا السياق اعرب المحلل السياسي حسين عبد الحسين في حديث لقناة "روسيا اليوم" عن اعتقاده بان الولايات المتحدة تحاول الابتعاد قدر الامكان عن المواقع السياسية، ولا تريد ان تأخذ جانب اي من الطرفين السياسيين المتواجهين في مصر.

المصدر: وكالات