مرسي يفرض حالة الطوارئ وحظر التجوال في محافظات السويس وبورسعيد والإسماعيلية

أخبار العالم العربي

مرسي يفرض حالة الطوارئ وحظر التجوال في محافظات السويس وبورسعيد والإسماعيلية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/606225/

أعلن الرئيس المصري محمد مرسي حالة الطوارئ لمدة 30 يوما وفرض حظر التجوال من الساعة التاسعة مساء حتى التاسعة صباحا في نطاق محافظات السويس وبورسعيد والإسماعيلية. ودعا مرسي القوى السياسية إلى الاجتماع يوم 28 يناير/كانون الثاني "لوضع آليات الحوار الوطني". وأوضحت الرئاسة المصرية أن هذه الدعوة موجهة إلى 11 حزبا وأربع شخصيات سياسية.

أعلن الرئيس المصري محمد مرسي حالة الطوارئ لمدة 30 يوما اعتبارات من منتصف ليل 27-28 يناير/كانون الثاني وفرض حظر التجوال من الساعة التاسعة مساء حتى التاسعة صباحا في نطاق محافظات السويس وبورسعيد والإسماعيلية طوال مدة إعلان حالة الطوارئ. وأكد استعداده لفرض المزيد من الإجراءات الأمنية وقال: "إذا اضطررت سأفعل أكثر من ذلك".

وفي خطاب متلفز مساء يوم 27 يناير/كانون الثاني، أشاد مرسي بأسلوب تصرف أجهزة الأمن حيال المتظاهرين. وأكد أنه أصدر تعليمات لوزارة الداخلية بـ"التعامل مع المعتدين على المواطنين والأملاك العامة والخاصة بكل حزم".

كما أعرب عن أسفه بشأن "الانحراف عن سلمية الثورة"، واصفا الأحداث الأخيرة بـ"الثورة المضادة".

ودعا مرسي إلى الحوار الوطني وقال: "دعوت القوى السياسية للاجتماع غدا لوضع آليات الحوار الوطني"، مؤكدا أنه "لا بديل عن الحوار بين أبناء الشعب المصري".

وشدد مرسي على ضرورة احترام قرارات القضاء المصري وقال: "إن احكام القضاء واجبة الاحترام منا جميعا".

بيان رئاسي: توجيه الدعوة إلى الحوار لـ11 حزبا وأربع شخصيات سياسية

وأوضح بيان أصدرته رئاسة الجمهورية بعيد خطاب مرسي الذي دعا فيه إلى الحوار السياسي أن هذه الدعوة موجهة لأحزاب "البناء والتنمية" و"التحالف الشعبي الاشتراكي" و"الحرية والعدالة" و"الحضارة" و"الدستور" و"المصري الديموقراطي الاجتماعي" و"المصريين الأحرار" و"النور" و"الوسط" و"الوفد" و"مصر القوية"، إضافة إلى أربع شخصيات وهم أيمن نور وحمدين صباحي وعمرو موسى ومحمد سليم العوا.

جبهة الإنقاذ الوطني ترفض خطاب مرسي

وردا على خطاب مرسي شددت "جبهة الإنقاذ الوطني" على أنه "يعطي تصريحا لقتل المصريين" وأن "الشعب المصري لن يسكت".

موفد "روسيا اليوم": ميدان التحرير يرفض دعوة مرسي إلى الحوار

وأكد موفد "روسيا اليوم" إلى القاهرة أشرف الصباغ من ميدان التحرير أن المعتصمين هناك ردوا على خطاب مرسي بجملة واحدة وهي: "الشعب يرفض الحوار". كما توقع أن تقابل جبهة الإنقاذ الوطني خطاب مرسي بالرفض أيضا لأن الدعوة إلى الحوار لن تُوجه إليها.

محلل سياسي: مرسي أغلق جميع أبواب التواصل مع الشعب

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" من القاهرة أعرب الخبير القانوني والمحلل السياسي عاطف النجمي عن اعتقاده بأن مرسي بخطابه هذا "أغلق جميع الأبواب" التي كان من الممكن أن يتواصل مع الشعب عبرها، وبذلك "أصبح يقف في مربع الأدوات القمعية". وقلل النجمي من أهمية الدعوة إلى الحوار التي وجهها مرسي للمعارضة، لأن "المعارضة لا تستطيع أن تتكلم مع مرسي باسم الشعب المصري".

المصدر: "روسيا اليوم"

الأزمة اليمنية