القوات الفرنسية والمالية تدخل مدينتي ديابالي ودوينتسا في مالي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/605600/

 

دخلت القوات الفرنسية والمالية  اليوم الاثنين 21 يناير/كانون الثاني مدينة ديابالي على مسافة 400 كيلومتر عن عاصمة مالي باماكو التي احتلها المتطرفون الإسلاميون منذ أسبوع وحررها جزئيا الطيران الفرنسي فيما بعد. كما سيطرت القوات على مدينة دوينتسا في وسط مالي، بحسب بيان صادر عن وزير الدفاع الفرنسي جان - ايف لو دريان.

 

دخلت القوات الفرنسية والمالية  اليوم الاثنين 21 يناير/كانون الثاني مدينة ديابالي على مسافة 400 كيلومتر عن عاصمة مالي باماكو التي احتلها المتطرفون الإسلاميون منذ أسبوع وحررها جزئيا الطيران الفرنسي فيما بعد.

 وأوردت وكالة الصحافة الفرنسية أن قافلة مؤلفة من 30 سيارة مدرعة ومئتي جندي دخلت المدينة دون مواجهة أي مقاومة حيث رحب أهل المدينة بالجنود.

كما سيطرت القوات على مدينة دوينتسا في وسط مالي، بحسب بيان صادر عن وزير الدفاع الفرنسي جان - ايف لو دريان.

 يذكر أيضا أن قافلة السيارات وصلت من مدينة نيونو التي بسطت القوات الفرنسية سيطرتها عليها يوم أمس والتي تقع على بعد 350 كيلومترا شمال شرقي باماكو وعلى بعد 60 كيلومترا عن ديابالي.

الحكومة المالية تمدد حالة الطواريء لثلاثة اشهر اضافية

مددت الحكومة المالية الاثنين 21 يناير/ كانون الثاني حالة الطواريء لثلاثة اشهر اضافية لضمان حسن سير العمليات العسكرية المستمرة.

وبينت ، ان حالة الطوارىء التي اعلنت في مالي منذ 12 يناير/ كانون الثاني ، تم تمديدها بقرار خلال جلسة طارئة لمجلس الوزراء.

محلل: العملية الأخيرة في الجزائر لعبت دورا كبيرا في تهيئة المناخ السياسي وجعله مواتيا للتدخل الفرنسي في مالي

قال رئيس تحرير ملف الأهرام الاستراتيجي هاني روسلان في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" من القاهرة إن تحديد المنتصر في معارك تدور بين جيش نظامي من ناحية وحركات مسلحة تخوض حرب عصابات من ناحية أخرى أمر في غاية الصعوبة، لكن الهدف من هذه المعارك هو حرمان هذه الحركات من الحصول على نقاط آمنة وقاعدة تؤدي إلى تفعيل عملياتها فيما بعد.

وأضاف روسلان أنه كانت هناك موافقة مسبقة على تدخل دول ما يسمى غرب إفريقيا (إيكواس) وذلك برعاية فرنسية كاملة، وكان الجزء الأخير من هذا التدخل عسكريا مباشرا جرت تغطيته قانونيا وسياسيا عبر طلب توجهت به حكومة باماكو إلى نظيرتها في باريس، بينما لعبت العملية الأخيرة في الجزائر دورا كبيرا في تهيئة المناخ السياسي وجعله مواتيا لإنجاز التدخل الفرنسي.

المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"

صفحة أر تي على اليوتيوب