روسيا تحتفل بيوبيل ستانيسلافسكي الـ150

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/605356/

تحتفل روسيا في هذه الايام بمرور 150 عاما على مولد قسطنطين ستانيسلافسكي (لقبه الاصلي الكيسييف)المخرج والممثل والمصلح المسرحي الذي جلب في زمانه الشهرة الى بلاده وارتبط بعلاقات مع مشاهير رجال المسرح الاوروبي.

تحتفل روسيا في هذه الايام بمرور 150 عاما على مولد قسطنطين ستانيسلافسكي (لقبه الاصلي الكيسييف)المخرج والممثل والمصلح المسرحي الذي جلب في زمانه الشهرة الى بلاده وارتبط بعلاقات مع مشاهير رجال المسرح الاوروبي.

وأقيم في 17 يناير/كانون الثاني في مسرح موسكو الفني ،الذي أسسه ستانيسلافسكي مع رفيق الدرب الفني نيميروفيتش - دانشينكو ليكون مسرحا لعامة الشعب ، معرض يصور مختلف مراحل حياة الفنان الابداعية. وقال اوليغ تاباكوف المدير الفني للمسرح " نحن مدينون الى ستانيسلافسكي. وهذا الرجل ولد قبل 150 عاما ورحل عنا قبل 75 عاما ، واليوم أيضا يمتليء المسرح الذي أسسه بالمشاهدين في كل مساء"..." وسيقام عند مبنى المسرح في هذا العام نصب يخلد ذكراه مع رفيقه نيميروفيتش -دانشينكو.

وفي المساء قدم على خشبة المسرح عرض بإخراج كيريل سريبريكوف عنوانه " بعيدا عن الطريقة" يتناول مختلف مراحل حياة ستانيسلافسكي المترعة بالاحداث الفنية الكبيرة وابرزها تقديم أعمال تشيخوف وغوركي في مطلع القرن العشرين. واستهل العرض بإلقاء مقاطع من ذكريات المخرج الانجليزي ادوارد غوردون كريج عن لقاءاته وعمله مع ستانيسلافسكي لدى إخراج مسرحية"هاملت" لشكسبير على خشبة المسرح الفني. وظهر على خشبة المسرح التي غطتها مرآة كبيرة تعكس داخل الصالة ممثلون يرددون أقوال الشخصيات التي عملت مع ستانيسلافسكي ومقتطفات من الذكريات حول الخلاف بينه وبين نيمروفيتش -دانشينكو بصدد الربرتوار المسرحي وانتقاء الممثلين والذي بلغ حد القطيعة ، وكذلك حول عمل المخرجين تلامذة ستانيسلافسكي من الموجة الجديدة مثل مييرهولد وفاختانغوف وسوليرجيتسكي وتاييروف ممن عملوا في الاستديوهات التجريبية التابعة لمسرح موسكو الفني. وعرضت على شاشة في أعلى خشبة المسرح  لقطات سينمائية وثائقية عن جولة ستانيسلافسكي وفرقته في الولايات المتحدة واوروبا وكيف وقع في " ورطة " حين أهداه المخرج الالماني سيارة فاخرة لم يعرف كيف ينقلها الى موسكو لعدم توفر النقود الكافية لذلك لديه ، ومشاهد من البروفات في المسرح بحضور تشيخوف وغوركي وبولغاكوف وغيرهم من الكتاب الروس الكبار. وظهرت في العرض الراقصة الامريكية ايزودورا دونكان التي عملت في روسيا وارتبطت باواصر صداقة مع الفنان. كما تضمن العرض مشاهد من معاناة ستانيسلافسكي وفناني المسرح من الملاحقات في فترة القمع الستاليني .

وستقام فعاليات أخرى في روسيا وخارجها لتخليد ذكرى الفنان الذي ما زالت أعماله تدرس في المعاهد المسرحية العالمية مثل " تربية الممثل" و" حياتي في الفن" بإعتبارها ضرورية لكل ممثل مبتدئ.

أفلام وثائقية