أحد أكبر الاحزاب الباكستانية يعلن انسحابه من الحكومة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/60527/

قرر أحد اكبر الأحزاب الباكستانية الانسحاب من الحكومة الائتلافية. وأوضح حزب الحركة القومية المتحدة في بيان صادر يوم الاثنين 27 ديسمبر/كانون الأول ان وزيريه في الحكومة الائتلافية سيستقيلان، بعد ان رفضت السلطات الباكستانية التراجع عن التهم الموجهة الى الحزب بتنظيم سلسلة اغتيالات سياسية في مدينة كراتشي.

قرر أحد اكبر الأحزاب الباكستانية عن انسحابه من الحكومة الائتلافية. وأوضح حزب الحركة القومية المتحدة في بيان صادر يوم الاثنين 27 ديسمبر/كانون الأول ان وزيريه في الحكومة الائتلافية سيستقيلان، بعد ان رفضت السلطات الباكستانية التراجع عن التهم الموجهة الى الحزب بتنظيم سلسلة اغتيالات سياسية في مدينة كراتشي.
وقال الحزب في بيانه ان استقالة الوزيرين خطوة اولى وان قرارا بشأن البقاء جزءا من حكومة اقليم السند سيتخذ قريبا. كما ما زال الحزب متمسكا بمقاعده في مجلسي البرلمان الباكستاني.
وأشار الحزب وهو قوة سياسية مهيمنة في كراتشي أكبر مدينة باكستانية وعاصمة أقليم السند الى ان الفساد وتراخي حفظ النظام والقانون وارتفاع الاسعار من بين اسباب اتخاذ هذا القرار.
وهدد حزب الحركة القومية المتحدة مرارا بالانسحاب من الحكومة الائتلافية التي يقودها حزب الشعب الباكستاني الذي يتزعمه الرئيس اصف علي زرداري، بعد ان اتهمه وزير الداخلية في أقليم السند بالوقوف وراء سلسلة الاغتيالات والاضطرابات التي تهز مدينة كراتشي من أكثر من عام.
وتجدر الإشارة الى ان حزب الحركة القومية المتحدة يضم المهاجرين الهنود الذين انتقلوا الى إقليم السند من الهند بعد تفكك الامبراطورية البريطانية. ويسكن ألطاف حسين رئيس الحزب في بريطانيا لانه يواجه في وطنه تهما بالفساد وتنظيم الاغتيالات السياسية.
وكانت جمعية علماء الإسلام اكبر حزب أسلامي في الحكومة الائتلافية، قد أعلنت مؤخرا عن انسحابها من الحكومة. وأعلن  فضل الرحمن رئيس جمعية علماء الإسلام الباكستانية يوم 13 ديسمبر/كانون الأول أن حزبه قر قرر الانسحاب من الحكومة الائتلافية بعد أن أقال رئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني وزيرا من أعضائه.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك