القادري يحث أنصاره على مواصلة الاحتجاجات والحكومة تتهمه بالسعي نحو تحقيق مصالح الغرب في المنطقة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/605171/

تواصل الآلاف من أنصار طاهر القادري  عالم الدين الباكستاني المعارض اعتصامهم وسط العاصمة إسلام آباد، فيما اتهمت الحكومة القادري بالسعي نحو تحقيق "مصالح الغرب" في المنطقة. من جهته، أكد القادري في خطاب ألقاه أمام مؤيديه في إسلام آباد تصميمه على مواصلة الاحتجاجات وعدم التراجع عن مطالبه المتمثلة في حل البرلمان والمجالس البلدية وإقالة الحكومة وتنظيم انتخابات عامة نزيهة.

واصل الآلاف من أنصار طاهر القادري  عالم الدين الباكستاني المعارض اعتصامهم وسط العاصمة إسلام آباد، فيما اتهمت الحكومة القادري بالسعي نحو تحقيق "مصالح الغرب" في المنطقة.

وأعلنت حنا رباني خار وزيرة الخارجية الباكستانية الأربعاء 16 يناير/كانون الثاني ان الاحتجاجات التي عمت العاصمة تهدف الى زعزعة الوضع غير المستقر أصلا في البلاد، متهمة القادري  بالسعي نحو دفع القيادة العسكرية والهيئات القضائية الى الانخراط في الحياة السياسية، مما يكفي وحده لإصدار مذكرة اعتقاله، حسب قولها. وأضافت الوزيرة ان القادري الذي عاد قبل عدة أسابيع من كندا يحمل جنسية كندية، مما اعتبرته أمرا يدعو للقلق.

من جهته، أكد القادري في خطاب ألقاه الاربعاء أمام مؤيديه في إسلام آباد تصميمه على مواصلة الاحتجاجات وعدم التراجع عن مطالبه المتمثلة في حل البرلمان والمجالس البلدية وإقالة الحكومة وتنظيم انتخابات عامة نزيهة، كما دعا إحدى أبرز حركات المعارضة في البلاد وهي "تحريك إنصاف" بزعامة عمران خان نجم لعبة الكريكيت السابق، الى الانضمام الى الفعاليات الاحتجاجية في العاصمة. وذكرت مصادر غير رسمية ان خان تعهد بحشد أنصاره للمشاركة في التظاهرات.

هذا وكانت قوات الأمن الباكستانية قد أطلقت النار في الهواء واستخدمت الغاز المسيل للدموع أمس الثلاثاء في محاولة لتفريق المسيرة المليونية لأنصار القادري. ومنع المحتجون القوات الحكومية من اعتقال زعيمهم ورشقوهم بالحجارة، مما اضطر عناصر الأمن الى استخدام الغاز المسيل للدموع. وأسفرت المواجهات عن اصابة 6 أشخاص من مؤيدي القادري بجروح.

وكانت المسيرة قد وصلت الاثنين الى مشارف إسلام آباد وسط إجراءات أمنية مشددة اتخذتها السلطات استعدادا لوصول المتظاهرين. وأبلغ القادري أنصاره الذين يبلغ عددهم وفق بعض التقديرات زهاء 40 ألف شخص في وقت مبكر من صباح الثلاثاء أن بإمكانهم إرغام الحكومة على الاستقالة في غضون ساعات، داعيا الى الدخول الى "المنطقة الحمراء" في قلب العاصمة ومحاصرة مبنى البرلمان.

المصدر: وكالات

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا